Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2013, 08:24 PM   #1
عضو نشيط
 


افتراضي المبسط في الفقه المالكي بالأدلة

المبسط في الفقه المالكي بالأدلة





نبذة عن المألف




التواتي ابن التواتي

الأستاذ الدكتور/ ابن التواتي التواتي (01/09/1943 الأغواط) أخذ القرآن الكريم بالزاوية الرحمانية فترة وجيزة جدا عن الشيخ كويسي المبروك. تعلم بمدارس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ثم التحق بجيش التحرير الوطني الجزائري. وبعد الاستقلال أعاد حفظ القرآن عن الشيخ غالم محمود - طيب الله ثراه - عمل في حقل التربية والتعليم أكثر من 36 سنة وفي مختلف الأطوار التعليمية (الابتدائي، المتوسط، الثانوي). درس أكثر من 14 سنة ولا يزال بجامعة عمار ثليجيبالأغواط؛ وأشرف على العديد من المذكرات العلمية. يشغل حاليا منصب أستاذمحاضر مشارك، ومكلف من طرف مديرية الشؤون الدينيةبالإمامة وتقديم الدروس والمحاضرات بمساجد الولاية.
متحصل على شهادة الليسانس في الحقوق، وشهادة الليسانس في اللغة العربية وآدابها، وحائز على شهادة الماجستير في النحو العربي وأصوله بدرجة مشرف جدا، وعلى شهادة الدكتوراه في القراءات والدراسات النحوية والأحكام الشرعية

********
المبسط في الفقه المالكي بالأدلة


تمهيد:


إنّ هذا المقال هدفه هو خدمة المذهبين الأخوين المتجاورين في هذه الربوع في هذا الوطن المفدى الجزئر، والسعي إلى تقليص هوّة الخلاف بين الإخْوَةِ، وقد رأيت أنّ أهل العلم قد تركوا الميدان الفقهي للعوام من كلا الفريقين يفتون ممّا أضرّ بنا، ولقد كان من دواعي السعادة والشرف أنّي احتكيت بكثير من الأباضيين فكان لي معهم دروس رمضانية، ولقاءات مودة، وتلقيت من بعض ساداتهم الفضلاء وعلمائهم الأجلة احتفاء واحتراما، وعاتبني أحد علمائهم على أنّي لم أدرج في كتابي الفقهي الموسوم بـ"المبسط في الفقه المالكي بالأدلة" بعض المسائل من الفقه الأباضي، فكان لهذا العتاب الأَخَوِي أثر، وشعرت بالتقصير نحو إخوتي في الدين والوطن؛ فعقدت العزم على أن أكتب شيئا يقرّب بين الإِخْوَةِ ولا يبعد، ويجمع الكلمة ولا يفرق، ولا نعطي للخلاف قيمة، ولنعذر بعضنا فيما اختلفنا فيه، وهو قليل، أليست كلمة التوحيد تجمعنا؟ فنقول جميعا بملء أفواهنا وقلوبنا: "أشهد أنْ لا إله إلاّ الله وأشهد أنّ محمدا رسول الله"، ألسنا نتجه إلى قبلة واحدة؟ عارجين بأرواحنا إلى ربنا، داعين ومتضرعين وألسنا نصوم شهرا واحدا؟ممتثلين لأمر ربنا، ألسنا نؤدي جميعا زكاة أموالنا، ونعطيها لما نصت عليه الآية؟ امتثالا لقوله ربّنا العليّ الجليل: ** إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{ التوبة/60ألسنا نحج إلى بيت واحد، ونطوف حوله متسابقين ومتزاحمين لنيل الخيرات، داعين لبعضنا على ظهر الغيب، بقول ربّنا العزيز الواهب: ** رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ{ البقرة/

وهذا الكلام يصب في وادي الدعوة إلى جمع الكلمة، ونبذ الخلاف المقيت، وتوحيد الصفوف وجعله كما وصفه رسول اللهr "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".

وبعد هذا التمهيد الذي أحسب أنّه مفيد فقد آن لنا أن نتساءل عن مسألة هامة متداولة بين الناس وشاعت بين المثقفين أن الإباضية خوارج: هل الأباضية يعدون من جملة الخوارج؟ بالرجوع إلى ما كتبه بعض العلماء الأباضية مثل أبي إسحاق اطفيش، وعلي يحيى معمر- نجد أنهم يتبرءون من تسمية الأباضية بالخوارج براءة الذئب من دم يوسف.

لقد خاض الشيخ علي يحيى معمر-رحمه الله تعالى-في كتابيه "الأباضية بين الفرق الإسلامية، والأباضية في موكب التاريخ"، وغيرها-غمار هذه القضية وتفانى في ردّ كلّ قول يجعل الأباضية من الخوارج وهاجم جميع علماء الفرق المتقدمين منهم والمتأخرين على حد سواء، واعتبر عدّهم للأباضية من الخوارج ظلماً وخطأ تاريخياً كبيراً؛ لأن تاريخ الخوارج عنده يبدأ من سنة 64هـ بقيام نافع بن الأزرق فمن بعده، وسمى ما قام به المحكِّمة الأولى فتناً داخلية، ونفى وجود أيّ صلة ما بين المحكِّمة الأولى والخوارج بقيادة نافع بن الأزرق، ونجدة بن عامر، وغيرهما من الخوارج.

ومما ذكرنا يمكن أن نذهب إلى أنّ الأباضية ليسوا من الخوارج، ولا يصح لدى الباحث المدقق أن ينسب هؤلاء إليهم؛ لأنّ أقطابهم يصرّحون بأنهم ليسوا خوارج بل هم يكفرون الخوارج، وهذا رأيهم فيهم (أي: في الخوارج): قال أبو إسحاق إبراهيم اطفيّش-رحمه الله-: الخوارج طوائف من الناس من زمن التابعين رؤوسهم نافع بن الأزرق، ونجدة بن عامر، وعبد الله بن الصفار، ومن شايعهم، وسُمُّوا خوارج؛ لأنّهم خرجوا عن الحقّ، وعن الأمّة بالحكم على مرتكب الذنب بالشرك، فاستحلّوا ما حرّم الله من الدماء والأموال بالمعصية، متأوّلين قوله تعالى: ** وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ{ الأنعام/

ومعنى الآية عند أهل التفسير: إن أطعتموهم فيما يجادلونكم فيه ، وهو الطّعن في الإسلام، والشكّ في صحّة أحكامه.

وجملة: ** إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ { جواب الشّرط. وتأكيد الخبر بـ"إنّ" لتحقيق التحاقهم بالمشركين إذا أطاعوا الشّياطين، وإن لم يَدْعوا لله شركاء؛ لأنّ تخطئة أحكام الإسلام تساوي الشرك، فلذلك احتيج إلى التّأكيد، أو أراد : إنَّكم لصائرون إلى الشّرك، فإنّ الشّياطين تستدرجكم بالمجادلة حتّى يبلغوا بكم إلى الشرك، فيكون اسم الفاعل مراداً به الاستقبال. وليس المعنى: إن أطعتموهم في الإشراك بالله فأشركتم بالله إنَّكم لمشركون؛ لأنَّه لو كان كذلك لم يكن لتأكيد الخبر سبب، بل ولا للإخبار بأنّهم مشركون. فزعموا أنّ معنى الآية: وإن أطعتموهم في أكل الميتَة، فأخطأوا في تأويلهم، والحقّ أنّ معنى الآية: وإن أطعتموهم في استحلال الميتَة والاستحلال لما حرّم الله شرك.

وحين أخطأوا في التأويل لم يقتصروا على مجرَّد القول، بل تجاوزوه إلى الفعل، فحكموا على مرتكب المعصية بالشرك، واستحلّوا دماء المسلمين وأموالهم بالمعصية، واستعرضوا النساء والأطفال والشيوخ. وقد كان الإمام الحافظ الحجة الربيع بن حبيب بن عمرو البصري الفراهيدي صاحب "المسند الصحيح"-رحمه الله-حين بلغ إليه أمرهم يقول:"دعوهم حتى يتجاوزوا القول إلى الفعل، فإن بَقُوا على قولهم فَخَطَؤُهُمْ محمول عليهم، وإن تجاوزوه إلى الفعل حكمنا عليهم بحكم الله."

فلمّا ظهرت بدعتهم طردهم أصحابنا من مجالسهم، وطاردوهم في كلّ صوب معلنين البراءة منهم، فلمّا تجاوزوا القول إلى الفعل أعلنوا الحكم بكفرهم؛لأنّ الكفر باستحلال ما حرّم الله نصّ في كتاب الله قطعيّ.وقد استشرى فعلهم يومئذ فاشتدّوا على أهل التوحيد بفتنتهم فسلّوا السيوف على الرقاب غير ما أنزل الله، فعظمت محنتهم، فكانت بلاء عظيما.()

فإذا كان هذا رأي الأباضية في الخوارج، وأنّهم تبرّأوا منهم، ومن أفعالهم إلى درجة تكفيرهم، ومطاردتهم، فمن الظلم أن يعدّوا منهم، وإنّي أدعو أهل الإنصاف والعدل إلى إعادة النظر في كثير من كتب التفسير والأخبار من الاتهام الباطل في حقّ جماعة من المسلمين من أهل التوحيد، أمّا الاختلاف في الفهم فقد صرّح إمامنا مالك بن أنسt حين همّ أحد خلفاء بني العباس على حمل الناس على الموطأ فقال: "نشدتك الله لا تفعل فإنّ أصحاب رسول اللهr تفرقوا في البلاد وللناس فُهُوم"، والفهم يختلف من شخص إلى آخر قوة وضعفا، سعة وضيقا.

أما أصل تسمية الإباضية: فقد ذهب بعض العلماء من الأباضية إلى تحديد الوقت الذي استعملت فيه تسمية الأباضية، وأنّ ذلك كان في القرن الثالث الهجري، وقبلها كانوا يسمون أنفسهم (جماعة المسلمين)، أو (أهل الدعوة)، أو(أهل الاستقامة)كما يذكر ابن خلدون من علمائهم ()، وهذا القول لا يتفق مع نشأة الأباضية بزعامة جابر بن زيد أو عبد الله بن أباض..

وابن حزم يذكر أن الإباضية لا يعرفون ابن أباض، وأنه شخص مجهول()، وهذا خطأ منه، فإن ابن أباض شخص يعرفه الأباضيون، ولهذا رد عليه علي يحيى معمر الأباضي، وذكر أن الأباضية يعرفون ابن أباض معرفة تامة ولا يتبرءون منه، وأن ابن حزم تناقض حين ذكر أن الأباضية يتبرءون منه؛ إذ كيف يتبرءون من شخص مجهول لا يعرفونه.()

والسؤال هاهنا من أين لهم تسميتهم (أباضية) إذا لم يكن عبد الله بن أباض من أوائلهم، وقد ذهب الشهرستاني إلى أن ابن أباض خرج في أيام مروان بن محمد وقتل في ذلك الوقت ()، وهذا غير صحيح؛ لأن ابن أباض توفي في خلافة عبد الملك بن مروان.

ويعتبر جابر بن زيد هو المؤسس الحقيقي لدعوتهم، والمنظم الأول لحركتهم، ويعتقد أن سنة ولادته كانت بين (18ـ 22)هـ. وقد تتلمذ جابر على يد عدد من الصحابة والتابعين، منهم عبد الله بن عباس، وقد بلغ من العلم مبلغاً يشار إليه بالبنان، ورحل في طلب العلم مراراً.

أما أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة التميمي فهو الذي خلف جابراً في رئاسة الدعوة، وقد عاش في البصرة، وأخذ العلم عن جابر، وغيره من أئمة الأباضية في مرحلة الكتمان، كما أنه أدرك بعض الصحابة مثل أبي هريرة وأنس بن مالك وأبي سعيد الخدري.

وبالإضافة إلى كونه عالماً من علماء الأباضية، فإن أبا عبيدة كان يتمتع بقدرات سياسية كبيرة، وقد تبوأ زعامة هذه الفرقة بعد موت الحجاج سنة 95هـ، وخروجه من السجن، واتفق ذلك مع بداية حكم سليمان بن عبد الملك سنة 96هـ وفي تلك الفترة لم تكن العلاقة بين الخلافة والأباضية عدائية، فقد حظيت الأباضية لفترة من الزمن بحماية زعيم الأزد، يزيد ابن المهلب الذي عيّنه الخليفة والياً على العراق وخراسان حيث كان العديد من الأزديين، والمهالبة قد انضموا إلى هذه الفرقة.

والأباضية يبتغون العدل وينشدون العمل بالكتاب والسنة والسير على منهاج الخلافة التي سَارَ عليها الخلفاءُ الراشدون، وسواء أقام بالأمر قرشي أم حبشي عربي أم أعجمي كما ورد في أحديث صحاح لعلّ موقفهم من خلافة عمر بن عبد العزيز حين أرسلوا إليه وفدا من البصرة يتألّف من ستّة علماء جهابذة: جعفر بن السمالك العبدي، وأبي الحر عليّ بن الحصين العنبر، والحباب بن الكاتب، والحباب بن كليب، وأبي سفيان قنبر البصري، وسالم بن ذكوان...

أماكن تواجد الإباضية: والأباضية اليوم في عمان والمغرب متمسّكون الكتاب والسنة، وهم ليسوا أصحاب غلو في الدين، متسامحون مع مخاليفهم. يقول أحد علمائهم: ليس من رأينا بحمد الله- الغُلُوُّ في ديننا والغشم في أمرنا، ولا التعدّي على من فارقنا... الله ربّنا، ومحمد نبيّنا، والقرآن إمامنا، والسنّة طريقتنا، وبيت الله الحرام قبلتنا، والإسلام ديننا.

ولذلك يحرم على المسلم اتهام أخيه المسلم في دينه بعد مثل هذا الاعتراف فيكون من المتألين الذين يسارعون في تكفير المسلمين وهم الذين عناهم رسول اللهr بقوله: "ويل للمتألين من أمتّي قيل: من هم؟ قال: الذين يقولون: فلان في الجنة وفلان في النار أو ليكونن كذا أو ليغفرن الله لفلان أو لا يغفر له.

تحقيق الحديث: عن جعفر العَبدِي بفتح العين وكسر الدال المهملتين بينهما موحدة ساكنة نسبة إلى عبد آلاف من ربيعة ينسب إليه خلق كثير مرسلا ورواه القضاعي مسندا.()

وقد ورد هذا الحديث بهذا الإسناد: حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل المحاملي، قال: حدثنا يعقوب الدورقي، قال: حدثنا معتمر، عن ليث، عن زيد، عن جعفر العبدي، قال: قال رسول اللهr : «ويل للمتألين من أمتي الذين يقولون: فلان في الجنة ، وفلان في النار».() وهذا الحديث رواه الإمام البخاري-رحمه الله تعالى- في التاريخ عن جعفر العبدى وقال: مرسل.()

وهنا نسأل هل أسس الإباضيةُ دولةً في المغرب؟ إن قيام هذه الدولة التي ثبت وجودها كانت نتيجة لانتشار المذهب الأباضي هناك بين قبائل الأمزيغ، ولقد كانت البصرة هي إحدى القواعد الأساسية لدعاة المذهب الأباضي، حيث يتخرج منها دعاة هذا المذهب وينتشرون في أماكن كثيرة، وتعتبر المرجع لجميع الأباضية في كل مكان، إذ يأتون إليها ويتزودون منها علماً وخططاً لنشر مذهبهم وإقامة حكمهم، في ذلك الوقت وفد إليها رجال هذا المذهب ثم خرجوا إلى المغرب وأسسوا دولتهم إلى جانب دولة الصفرية الخارجية.

وكان لنفوسة() الفضل في رسوخ الإسلام في العنصر البربري، وذلك أنّ نفوسة نقلت العلوم من البصرة إلى بلادها حتى نبغ فيهم أئمة جهابذة، وظهر فيهم أساطين العلماء الذين أبرزوا من ذخائر العلوم ما فاقوا به، كعلماء المشرق عمان والبصرة والكوفة، واستفرغوا الجهد لاستنباط الأحكام في كثير من القضايا الفقهية، فعرفت نفوسة بآرائها في شتى من المسائل، فيقال: هذا قول أهل الجبل، فغالبا ما يقال هذا مذهب أصحابنا من أهل المغرب، فيراد به أهل الجبل... ونفوسة لهم في الإسلام تاريخ حافل بالعظمة الدينة، والعلمية والكرامات، حتى كانت بلادهم جديرة بأنْ تسمى جبال الأولياء والأبدال.

وقد اشتهرت بلاد نفوسة بكرامات الأولياء والأخبار وصفوة الصالحين، أينما ذهب المسلم شاهد تلك المناقب التي تشرق كالأنوار المتألقة بين مزن السماء،بل لها إشراق النجوم والأقمار بما لا يستطيع العاقل جحوده، وينكر الكرامات إلاّ الملاحدة والجهلة بمقام الأولياء.

ونفوسة سموا بذلك قيل: لأنهم أسلموا بأنفسهم، ولم يكن منهم الإسلام كرها، فعندما بلغ الفتح الإسلامي طرابلس، وكان أمير الجيش الإسلامي عمرو بن العاص قدم عليه ستة نفر من البربر، محلقين الرؤوس واللحي، فقال لهم عمرو: من أنتم وما جاء بكم؟ فقالوا رغبنا في الإسلام فجئنا له؛ لأنّ جدودنا قد أوصونا بذلك، فقال لهم عمرو: مالكم محلقي الرؤوس واللحي؟ فقالوا له: ذلك شعر نبت في الكفر فأرنا أن ينبت في الإسلام.()

وطريقة قيام المذهب الأباضي تمت بوضع خطة للقبض على زمام السلطة شيئاً فشيئاً، وكان أوّل زعيم لهم هو أبو الخطاب عبد الأعلى بن السمح المعافري، فاستولوا على طرابلس ثم عيَّن عبد الرحمن الرستمي قاضياً عليها وواصل أبو الخطاب انتصاراته، ولكن جيش الخلافة العباسية دحرهم في معركة قتل فيها أبو الخطاب وتفرقت الإباضية.

وقام عبد الرحمن الرستمي الذي يعتبر مؤسس الدولة الرستمية الأباضية في المغرب الأوسط (الجزائر) بمحاولات الاستقلال، وتمت له السيطرة على أماكن كثيرة، وسلموا عليه بالخلافة سنة 160هـ وهو فارسي الأصل.

وقد توفي سنة 171هـ فاختاروا ابنه عبد الوهاب الذي واصل تنمية المذهب واجتمعت عليه الكلمة إلى أن مات، فخلفه ابنه أفلح بن عبد الوهاب وسار على طريقة والده وأحبه الناس، وبعد وفاته تولى ابنه أبو اليقظان محمد ابن أفلح، فأحب الناس سيرته إلى أن توفي فخلفه ابنه أبو حاتم يوسف بن محمد بن أفلح إلا أن العلاقة ساءت بينه وبين عمه يعقوب بن أفلح ودارت بينهم معارك هائلة، ومن هنا بدأت الدولة الرستمية في الأفول وداهمتهم الشيعة بقيادة أبي عبيد الله الشيعي وانتهت أسرتهم في سنة 296هـ فرثاهم علماء الأباضية كثيراً...()

وكانت تيهرت ونواحيها على الخصوص تحتضن فرقا عديدة، ومذاهب مختلفة كالمذهب الأباضي وهو مذهب الدولة القوي، ومذاهب أخرى كالمذهب المالكي وغيره، ولم يلق المالكية تضييقا بل كانت المذاهب تتمتع بحرية فكرية، كان لكلّ مذهب مسجده وعلماؤه وحلقات دروسه، وقد تقع مناظرات بين هذه المذاهب ولكنّها في حدود الأدب والاحترام المتبادل، والذي يقرأ هذه المجالس يعجب بحرية الرأي التي وصل إليها سكان تيهرت، ورجال الفكر فيها.

قال ابن الصغير يتحدث عن هذه المجالس العلمية المثمرة النافعة: "ومن يأتي إلى حلقات الأباضية ناظروه ألطف مناظرة، وكذلك من أتى من الأباضية إلى حلقات غيرهم كان سبيله ذلك.() ونحن أهل الأغواط إننا لنذكر المواقف الجليلة التي قام بعض أثرياء الأباضية في سنين المجاعة التي حلت بمنطقتنا أثناء ليل الاستعمار الطويل فقد أعطى أبو شاكر الأباضي الأغواطي أمرا لسائق حافلاته بحمل كلّ من يجدونه بين المدينة غرداية والأغواط ممَنْ مسته المجاعة أن يُحْمَلوا مجانا والإتيان بهم إلى مزرعته بضواحي الأغواط التي غدت اليوم تعرف بـ"بوشاكر" تخليدا لذكرى صاحبها وما قام به من عمل خيري محتسب عند الله تعالى، إذ كان الرجل يطعم الجائع ويداوي المريض وبقي هؤلاء عنده في كفالة حتى فتح الله تعالى بالخير وتبدلّ الحال واتسع بعد ضيق والحمد لله رب العالمين.

أما أثناء الثورة التحريرية فقد كان الاتصال بين الأغوطيين والميزابيين متواصلا، فقد سمعت من الشيخ العلامة الأباضي محمد سعيد كعبوش في حفل تأبين الشيخ القرادي-رحمه الله تعالى-وهو يتحدث عن الاتصال الوثيق بين الشيخ الحاج سليمان ابن الغزال المالكي الأغواطي والشيخ القرادي الأباضي-رحمهما الله تعالى-فيما يخص إذاعة شؤون الثورة والعمل على مدّها بالمؤن وغيرها من الأمور ذات الأهمية، وذاك في الأيام الأولى من وصول الثورة إلى الجنوب…

وإني لأذكر كيف كان الشيخ العلامة إبراهيم بيوض-قدس الله سرّه- يأتي إلى الأغواط لإلقاء دروس رمضانية، وكيف كان الناس يتسارعون لحضور هذه الدروس الوعظية بتزاحم، وتسابق لأخذ الأماكن، ولدي صورة للشيخ بيوض أثناء تدشينه لمدرسة الشبيبة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين وهي مدرسة لأهل الأغواط المالكيين…

وأذكر كذلك الشيخ أبا اليقظان-رحمه الله- فإنّه كان كثير الأسفار إلى الشمال فيحل في الأغواط فيسارع الناس للسلام عليه والاستفادة منه، فأثر فيهم بأحاديثه ودروسه...

هذه القضايا التي ذكرتها قليل من كثير وإنّها لتدل على روح المودة بين المالكية والإباضية وأنّ المذهبين عاشا متقاربين وأنّ أتباعهما كانت ولا زالت بينهما مودة وإخاء وتعاون وتآزر منذ القرون.

وأنّ المذهب المالكي عرف أيام الدولة الرستومية الأباضية كلّ احترام، وقد أثبت التاريخ أنّ الرستمين لم يكونوا يضيقون عن المالكية، بل عرفت المذاهب في هذه الحقبة من الزمن كلّ حرية، فقد كانت المناظرات العلمية الهادفة البناءة مسموح بها، ومشجعة من الدولة آنئذ، ومن أراد التأكد والمزيد نحيله إلى تاريخ الجزائر للميلي، وكتاب المغرب العربي تاريخه وثقافت للرابح بونار-رحمهما الله تعالى-.

وأذكر أنّه قد كُتِبَ لي الحضور في جلسة صلح بين الأباضية والمالكية من أهل بريان (وكان الحاضرون من كلا الفريقين إضافة إلى أعيان الأغواط) فقد قلت لهم على الملأ وأشهدت الله تعالى: إنّي كباحث في فقه المذهبين (المالكي والأباضي) لا أجد لهذا الخلاف الدائر بينكم أثرا، وإن المذهبين منكم براء-اللهم فاشهد-، وإنما هي خلافاتكم الدنيوية حَوَّلْتُمُوهَا إلى خلاف مذهبي، وألبستموها لباسا ديني، وإن صراعكم نزغ من الشيطان، وإني أعوذ بالله أن يسيطر عنكم ويوقع بينكم العداوة والبغضاء، فتكونوا خالفتم تحذير الله وأمره قال تعالى: ** فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ { النور/63

لقد نظرت في فقه المذهبين فليس هناك كبير اختلاف بينهما، وكان حصيلة النظر والبحث في أبواب الفقه كتابين في الفقه المقارن بين المذهب المالكي والأباضي فيما يزيد عن ألف صفحة فلم يظهر هذا الاختلاف المزعوم، وإن أعلام (المذهبين)كان بينهم أخذٌ وتبادلُ المعارف، ومما يزيد تأكيدا لما ذكرت لكم أنّه لما صدر كتابي الموسوم [الفقه المالكي بالأدلة بأجزائه الثلاثة] لقي ترحابا من الأباضية ولقي صاحبه تشجيعا ومؤازرة من الأباضيين وراسلي أحد أعلام المذهب الأباضي وهو العلامة الموسوعي الشيخ محمد ناصر المرموري-حفظه الله تعالى-مشجعا النهج الذي انتهجته والمنهج الذي اعتمدته، فقال: "وجدت هديتك الثمينة على مكتبي بعد قدومي من سفري في العطلة وأُخْبِرْتُ بأنفاسك المباركة وجدك في طلب العلم ونشره فأحببتك في الله حبا أرجو ثوابه عند الله لي ولك في ظل عرشه، فأشكرك على هديتك الغالية الثمينة التي تناولت فيه الفقه تبسيطا وتوضيحا وتبويبا وتفصيلا وهذا ما يحتاج إليه الشباب، وليس هناك كبير فرق بين الفقه المالكي والأباضي..انتهى كلام الشيخ.

وإنّي أقولها بصراحة إنّ ما يذكى اليوم بين الناس من فتنة ما هو إلاّ من كيد الشيطان، وأن كيده وزبانيته ضعيف حين يتصدى له أعلام من المالكية والأباضية بدحضه وردّه بالحجة والبرهان، وإني لأهب بأهل العلم فقهاء ومفكرين وكتاب من كلا المذهبين بتحمل مسؤولياتهم المناط بهم أمام الله تعالى، ولا أشك في توفيقهم بإذن الله، وألاّ يتركوا الأمر لضعاف العقول والمصطادين في المياه العكرة، وطلاب النفوذ من كلا الفريقين.

وأقول لهؤلاء: إن المذهب المالكي والأباضي لا يزاحمانهم في سياسة يبتغون التحكم فيها والفوز بها والظفر بكرسيها ولا في تجارة يبتغون عروضها، و لا في جاه ولا في سلطان، فليتركوا المذهبين (المالكي والأباضي) وأتباعهم يعيشون مثل ما كان آباؤهم يعيشون في نفع متبادل ومودة مستديمة، وإن أرواح الآباء في العلياء تتألم من الفرقة والشقاق، حين أراد البعض من الفريقين نقض ما شيده وبناه أسلافنا، فلنتق الله في ديننا الذي هو وحدتنا وجامع كلمتنا، ولنغرس في أبنائنا روح المودة والأخوة، ولننبذ الفرقة والتشذرم، ونبيّنا محمدr قد ترك فينا ما إن أخذ به لن نضل الطريق أبدا: كتاب الله الذي نتلوها ونحفِّظه لأبنائنا، وسنة نبيّنا المصطفى المجتبى التي ينبغي لنا أن ننتهجها سلوكا وأخلاقا، وما ذلك على الله بعزيز إن أخلصنا النية لله تعالى.نسأله التوفيق والسداد.
ahmed1111 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 08:42 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 09:00 PM   #3
عضو سوبر على المنتدى الاسلامى
 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا وسددك الى الخير ابدا
وجعل العمل في موازين حسناتك يوم القيامة
وجعل الله لك من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا
ورزقك من حيث لا تحتسب رزقا وفيرا
وفي انتظار جديد مشاركاتكم الراقية
تقبلوا مروري المتواضع
nadjm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2013, 09:09 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المالكي يأمر برفع صور المسؤولين من شوارع العراق sympat05 الاخبار العربية والخليجية 0 02-28-2014 04:53 PM
سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكي abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 01-09-2014 02:28 PM
المالكى وبارزانى يبحثان سبل حل المشاكل بين حكومتى الإقليم والاتحادية شادي1980 الاخبار العربية والخليجية 1 12-27-2013 09:42 PM
المختصر الكبير ( في المذهب المالكي ) abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 4 09-15-2013 04:12 PM


الساعة الآن 04:35 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123