Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2014, 12:03 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي تفسير قول الله تعالى: { ذلك الكتاب لا ريب فيه }

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



تفسير قول الله تعالى: { ذلك الكتاب لا ريب فيه }




قوله تعالى ﴿ ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ ﴾ [البقرة: 2] إخبار من الله تعالى بأن هذا القرآن الذي يتلوه محمد صلى الله عليه وسلم: لا يتطرق الريب إليه من أي ناحية، ولا يخطر الشك في نفس سامعه منصفًا، في ذلك الأسلوب المعجز، وفي تلك المعاني، والأحكام والشرائع، والقصص، والأخبار الغابرة والآتية التي لن يستطيع البشر مجتمعين، فضلا عن ذلك الأمي -: أن يقولها من نفسه، أو ينطق بها لسانه. من سمع القرآن كذلك منصفًا ما يشك لحظة أنه من عند الله العليم الحكيم؛ اللطيف الخبير. ويعلم أيضًا: أنه ليس للشك إلى حقائقه سبيل، ولا للريب إلى أخباره ومقاصده أي استطراق، وتفهم هذا أوضح إذا قرأت قوله تعالى في سورة فصلت ﴿ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾ [فصلت: 42].



فتستفيد من قوله ﴿ لَا رَيْبَ فِيهِ ﴾ معنيين:


الأول: أن القرآن من عند الله لا شك فيه.

الثاني:
أنه منزه في جملته وتفصيله، وألفاظه ومعانيه، وغايته ومقاصده عن الباطل. فصفات الله التي وصف بها نفسه فيه: حق لا شك فيه. وما وصف الأمم السابقة: حق لا شك فيه. وما وصف الدار الآخرة: حق لا شك فيه. وما صف به خلق السموات والأرض، وخلق الإنسان والجان: حق لا شك فيه. وما وصف به المؤمنين وما أعد لهم: حق لا شك فيه. وما وصف به أنواع الكفر والشرك والكافرين والمشركين وما أعد لهم: حق لا شك فيه. وما فصل فيه من آداب وأخلاق، ضمن لمن تأدب بها وتخلق سعادة الدنيا والآخرة: حق لا شك فيه. وما فصل فيه من أسباب رقي الأمم وعزتهم وأسباب انحلالهم وضعفهم وذلتهم: حق لا شك فيه.



﴿ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ﴾ التقوى هي اتخاذ الوقاية التي تقيك وتحفظك من كل ما يضرك في نفسك وروحك وجسمك، ودنياك وآخرتك. ومن الناس من يكون عنده استعداد فطري، وتهيئ طبيعي؛ وتوجه باطني، يدفعه دائما إلى تعرف أسباب الخير والفلاح، فيتخذها سبيلا لوقاية نفسه، وتعرّف جالبات الشقاء فيتجنبها جهد استطاعته، فصاحب هذا الاستعداد ينتفع بهداية القرآن في تحديد أسباب الخير والفلاح تحديدًا دقيقا، والكشف عن أسباب الشقاء كشفًا يجلوها عن كل لبس وزخرف، فيكون القرآن له سراجًا منيرًا، ويكون القرآن له هاديًا وإمامًا يقوده إلى كل خير؛ ويباعده عن كل شر، في نفسه وعقله وروحه وجسمه؛ ودنياه وآخرته.



ومن الناس من هو جامد الطبع؛ خامل النفس، ميت الفكر، لا يعنى بتعرف أسباب الهدى بنفسه، ويرى أنه أصغر وأقل من أن يصل إلى ذلك بنفسه، فهو "إمعة" يقلد غيره تقليدًا أعمى، ويضع نفسه موضع البهائم التي تقاد من أعناقها، فأولئك الذين يقولون ﴿ إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ ﴾ [الزخرف: 23] وأولئك الذين قال الله فيهم ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ﴾ [البقرة: 165] وأولئك هم الذين يجمدون بالتقليد الأعمى على ما ورثوا عن الآباء، وعلى ما وجدوا عليه الشيوخ والجمهور وأكثر الناس؛ وأولئك هم الذين يقولون الآن وغير الآن "حطها في رقبة عالم واطلع سالم" وهم الذين يقولون "كن بين يدي شيخك كالميت بين يدي المغسل" والذين يقولون "شيخك جاسوس قلبك" وهم الذين يطعنون في صدر القرآن بمذاهبهم، ويردون صريح الحديث الصحيح بأقوال متبوعيهم، يردون قول المعصوم الصادق لقول غير المعصوم، وأولئك هم الذين تدل أحوالهم هذه وأقوالهم على أنهم في ريب من الكتاب؛ وأنهم في شك من صدق الرسول صلى الله عليه وسلم مريب، وأولئك هم الذين فرقوا دينهم، وكانوا شيعًا كل حزب بما لديهم فرحون؛ وأولئك هم البلاء الناصب، والشر المستطير على أنفسهم وعلى ما ينتسبون إليه من دين، وأولئك هم الذين ﴿ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾ [التوبة: 31] وهم الذين يقولون يوم القيامة ﴿ رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ﴾ [الأحزاب: 67] وهم الذين ذكر الله من خزيهم ﴿ إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 167،166] وحذرهم الله عاقبة تقليدهم الأعمى وما ينالون من عذاب وحسرة ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا ﴾ [الفرقان: 27، 28] وما ذلك الشيطان الذي خذلهم وأغواهم وأضلهم عن سبيل الرسول صلى الله عليه وسلم إلا ذلك الشيخ الذي زعموه وزعم نفسه الفاجرة لهم جاسوس قلوبهم ودعاهم وأخذ عليهم عهدًا وثيقا أن يذكروه قبل أن يذكروا الله؛ وأن يستحضروه في قلوبهم قبل أن يستحضروا عظمة الله وجلال الله. وكبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولوا إلا كذبا. وأكبر الطوام، وأنكى المصائب أن يزعم أولئك المفسدون أنهم أتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بل إنهم ليتبجحون أنه ليس على السنة أحد سواهم، مع هذا الضلال والفجور، فكيف يهتدي أولئك بالقرآن وهم حرب للقرآن؟ وكيف تنتفع قلوبهم بالقرآن وفيها ذلك الشيخ الشيطان يصدهم عن القرآن، وعما وصف الله به نفسه في القرآن؟ وكيف يستنيرون بنور القرآن وقلوبهم صدئة رجسة بأولئك الأنداد المعبودة مع الله؟ وكيف يهتدون به وهم يعتقدون أن صريح لفظه وواضح معناه ضلال؛ وغير لائق بالله، فهم يظنون أنفسهم أعرف بالله من الله، فهل يمكن لهم بعد هذا أن ينتفعوا بهدايته؟ بل إن على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقر وهو عليهم عمى.



نسأل الله العافية ونحمد الله أن أنقذ قلوبنا من تلك الظلمات، وطهرها من هذه القذارات، وطيبها من تلك الشركيات، وجعل القرآن لها هدى ونورًا؛ والهدى هدى الله ولا حول ولا قوة إلا الله.


والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2014, 01:08 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: تفسير قول الله تعالى: { ذلك الكتاب لا ريب فيه }

DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2014, 12:10 AM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: تفسير قول الله تعالى: { ذلك الكتاب لا ريب فيه }

طارق نور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2014, 04:59 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: تفسير قول الله تعالى: { ذلك الكتاب لا ريب فيه }

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى " الم تلك آيات الكتاب الحكيم IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 11-10-2013 10:23 AM
تفسير قول الله تعالى : { إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم } IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 09-04-2013 09:57 AM
تفسير قوله تعالى " يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 08-20-2013 06:27 PM
تفسير قول الله تعالى : ( وكان عرشه على الماء ) IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 07-30-2013 09:45 AM
تفسير قوله تعالى - شهد الله أنه لا إله إِلَّا هو والملائكة IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 04-10-2013 03:56 PM


الساعة الآن 05:57 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123