Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2014, 09:32 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


افتراضي (القناعة تجارة رابحة)



كثير من مشكلاتنا الاجتماعية والمادية سببها الأساس هو الجشع وغياب خلق القناعة عند الكثيرين، فقلة القناعة تدفع الإنسان من حيث يدري أو لا يدري إلى ارتكاب الكثير من الحماقات والمخالفات لأجل تحصيل المال من حل أو شبهة أو حرام، حيث إنه لا يرضى بما قسم الله تعالى له من رزق، ولكنه يحتال للسيطرة على أكبر قدر ممكن من النفوذ والمال لأجل إشباع نهمه وإرضاء شهوته.

وإن تقدير النّعم أو ازدراءها، سببٌ للقناعة والرّضا، أو سبيلٌ إلى الطّمع والجشع، ومردّ ذلك في الغالب هو نظر الإنسان إلى من حوله، فإنْ هو مدّ عينيه إلى ما متّع به أقوامٌ من زهرة الحياة الدّنيا، وتشوّف إلى ما يملكه الأغنياء والكبراء والمترفون، أدّى به ذلك إلى ازدراء ما عنده من نعم الله الكثيرة، فجعل يتطلّع إلى ما لا يطيق، وجعلت نفسه تتلهّف على ما لا يحصّل،

وأمّا إنْ رزقه الله التّبصّر والتّأمّل في الأكثرين، وعلم بأنّهم أقلّ منه في الدّنيا حظًّا وأضيق رزقًا، فإنّ ذلك سيورثه تقدير ما أنعم الله به عليه، والكفّ عمّا ليس في يديه، والالتفات إلى ما يصلح شأنه في أخراه، لعلمه أنّه لن يكون إلاّ ما قدّر الله، ولن ينال أحدٌ غير ما قسم له، وفي الحديث الّذي رواه مسلمٌ وغيره قال -صلّى الله عليه وسلّم-: "انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فإنّه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله".

إنّها وصيّةٌ نافعةٌ جامعةٌ، وتوجيهٌ نبويٌّ عظيمٌ، لو اتّخذه المسلم منهجًا له في هذا الجانب المهمّ من حياته، لرزق شكر نعم الله عليه بالاعتراف بها، ولتحدّث بها ولو بينه وبين نفسه، ولرزق الاستعانة بها على طاعة الخالق المنعم -سبحانه-، ولسلم من كثيرٍ ممّا يتحمّله غيره من ديونٍ، أو ما يتعدّون عليه من حقوقٍ، أو ما يتّصفون به من سيّئ خلقٍ ولئيم طبعٍ، وهي السّيّئات الّتي يدفع الكثيرين إليها أو إلى بعضها، نظرهم بتلهّفٍ إلى من هو فوقهم، وتغافلهم عمّن هو أسفل منهم.

إنّ القلوب لتمرض وإنّ النّفوس لتسقم، وإنّ كثيرًا من النّاس ليبتلى بالهمّ والغمّ، من دوام النّظر إلى من هو أكثر منه في الدّنيا حظًّا، ونسيان من هو أقلّ منه عطاءً ونصيبًا، ولهذا فإنّ أعظم دواءٍ لتلك القلوب الضّعيفة والنّفوس الخوّارة، أن يلحظ أصحابها في كلّ وقتٍ وحينٍ أنّهم ليسوا الأقلّ من غيرهم نصيبًا ولا الأسوأ حظًّا، بل ثمّة من هو دونهم في عقله أو ماله، وهناك من هو أوضع نسبًا وأقلّ شرفًا، ومن هو أدنى جاهًا أو علمًا، والدّنيا مليئةٌ بالمبتلين بأصناف البلاء في أجسادهم أو دينهم أو خلقهم أو خلقهم، في حين أنّ آخرين يوازنون أنفسهم بالأغنياء وأهل الجاه، فيزدادون غمًّا وهمًّا، ولو وازنوها بالفقراء والمحرومين، لما وسعتهم الدّنيا من الفرح، ولطفح بهم السّرور، ولأكثروا من شكر ربّهم والثّناء عليه وحمده، فعوفوا وسلموا من البلاء.

وقد يظنّ بعض النّاس أنّ في هذا الحديث تحطيمًا للطّموح وتقييدًا للتّفكير، وقتلاً لروح التّنافس الشّريف، ومنعًا للنّاس من التّقدّم والازدياد من الخير، وليس الأمر كذلك، وما كان الإسلام ليأمر أتباعه بهذا ولا يقرّهم عليه، إذْ ما هو بدين رهبنةٍ ولا تبتّلٍ تامٍّ، ولا انقطاعٍ عمّا يقوت الإنسان ويقيم أوده، ولا انصرافٍ عمّا يضمن له الحياة الكريمة والعيشة النّقيّة، ولكنّ المقصود أن يتّصف المسلم بالقناعة والرّضا؛ ليهنأ بحياته ويصفو له عيشه، ولا يكون كحال من شغلوا أنفسهم بمطاردة الآخرين والنّظر إلى ما أوتوا، ظانّين أنّهم بذلك يدفعون أنفسهم للصّعود في مراقي السّعادة، وما علموا أنّ من كان هذا شأنه، ينظر فيما عند فلانٍ ويطمع أن يكون مثل فلانٍ، ويتطلّع إلى مثل مال هذا ولا يقنع بغير جاه ذاك، فلن يحصّل السّعادة أبدًا؛ لأنّ معنى ذلك أنّه لن يسعد إلاّ إذا أصبح أعلى النّاس في كلّ شيءٍ، وهذا من أبعد المحال

وقد اقتضت الحكمة الرّبّانيّة في هذا الكون، أنّ من كملت له أشياء قصرت عنه أشياء، ومن علا بأمورٍ سفلت به أمورٌ، ويأبى الله -تعالى- الكمال المطلق لأحدٍ من خلقه كائنًا من كان؛ ومن ثمّ كانت القناعة والرّضا من أجلّ النّعم وأعظم المنح الّتي يغبط عليها صاحبها، بل هي الفلاح والنّجاة، قال -عليه الصّلاة والسّلام-: "قد أفلح من أسلم ورزق كفافًا وقنّعه الله بما آتاه". رواه مسلمٌ وغيره.

وإذا كان بعض السّلف قد جعل أعلى منازل القناعة أن يقتنع المسلم بالبلغة من دنياه، ويصرف نفسه عن التّعرّض لما سواه، ثم جعل أوسط حال المقتنع أن تنتهي به القناعة إلى الكفاية، ويحذف الفضول والزّيادة، ثم جعل أدنى منازلها أن تنتهي به القناعة إلى الوقوف على ما سنح، فلا يكره ما أتاه وإن كان كثيرًا، ولا يطلب ما تعذّر وإن كان يسيرًا.
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2014, 02:37 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: (القناعة تجارة رابحة)

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2014, 05:02 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: (القناعة تجارة رابحة)

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2014, 07:22 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: (القناعة تجارة رابحة)

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2014, 07:43 PM   #5
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: (القناعة تجارة رابحة)

شكراااا على المرور
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2014, 09:44 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: (القناعة تجارة رابحة)

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2014, 09:28 AM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: (القناعة تجارة رابحة)

DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفقات رابحة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 04-17-2014 05:47 PM
القناعة كنز yasser منتدى الحوار العام 2 09-21-2013 05:19 AM
القناعة عنوان الغنى IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 07-05-2013 11:20 AM
القناعة أربح بضاعة ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 6 04-19-2013 12:03 PM
القناعة الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 02-23-2013 07:15 PM


الساعة الآن 07:44 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123