Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-22-2014, 09:48 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي الاستمرار في مجالسة رفقاء السوء غاية في الخطورة والابتعاد عنهم هام وضرورة



الصداقة كنز لا يفنى، وصديق السوء أخطر ما فيها
الاستمرارفي مجالسة رفقاء السوء غاية في الخطورة،
والابتعاد عنهم هام وضرورة
إذا كانت الصداقة أمرًا مهمًّا في حياة الإنسان، لا سيَّمَا وأن القرآن الكريم والسنة النبوية قد تحدَّثا عنها بشكل كبير، إلا أن هناك أنواعًا من الصداقة التي يجب أن ينتبه إليها الفرد المسلم؛ حتى لا تعود عليه بالضرر نتيجة الاختيار الخاطئ من البداية، فهناك أنواع متعددة لهذا الصديق، ومنها صديق السوء، الذي حذر منه الرسول الكريم في كثير من أحاديثه الشريفة،
ومنها قوله - صلى الله عليه وسلم -:
((إنما مَثَلُ الجليس الصالح والجليس السوء، كحامل المسك ونافخ الكير؛ فحامل المسْكِ إما أن يُحذِيَكَ، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبةً، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحًا خبيثة))،
ومن هذا الحديث يتضح لنا مدى خطورة رفقة السوء، وما يمكن
أن تعود به من ضرر على الإنسان المسلم،
ومن ثم يجب على كل مسلم أن يعلم جيدًا
من هو صديق السوء هذا؟
وكيف يمكن التفرقة بينه وبين الصديق الحق؟
وما هي سبل التعامل مع هذا الصديق، وكيفية الابتعاد عنه؟

وفي هذا الصدد يقول الدكتور محمد الششتاوي أستاذ علم النفس الاجتماعي -:
إن صديق السوء هو ذلك الشخص الذي لا يريد الخير لصديقه، ولا يرشده إلى فعل الخيرات؛ وإنما يرشده دائمًا إلى ارتكاب المعاصي، وهناك بعض الصفات التي يمكن أن نعرف بها هذا الصديق، وبناء عليها يحدد الفرد موقفه تجاهه، ويتعامل معه من منطلق أنه صديق سوء، ومن أبرز هذه الصفات صفة المصلحة التي تغلب على كل تصرفات صديق السوء؛ حيث يعمل دائمًا على إتمام مصالحه على حساب صديقه، حتى وإن كان ذلك فيه ضرر لصديقه، سواء كان ضررًا ماديًّا أو معنويًّا، وهو ما يمكن تسميته بالاستغلال؛ حيث يستخدم هذا الشخص الطريقة الناعمة حين يريد قضاء حاجةٍ ما من صديقه، الأمر الذي يجعل الطرف الآخر يشعر بأن صداقتهما باتت مقتصرة على المصالح.

وأضاف "الششتاوي":
أن أبرز الصفات التي تميز صديق السوء أيضًا صفة الخيانة، وعدم الولاء لصديقه، والقدرة على الاستغناء عنه في أي وقت، فضلاً عن انعدام مبدأ الثقة في هذا الشخص؛ حيث لا يضع ثقته في أحد، ولا في صديقه الذي يُفْتَرَض أن يكون هو أقرب الناس إليه، فلا يثق فيه، ولا يأتمنه على شيء، وهو الأمر الذي قد يؤثر بالسلب على شخصية الطرف الآخر، بل قد يُفْقِدُه ثقته بنفسه؛ إذ إن أقرب الناس إليه لا يثق به، مشيرًا إلى أن مِن الأمور التي قد تُفْقِدُ ثقةَ الطرف الآخر في نفسه عدمَ احتفاظ صديق السوء هذا بالأسرار التي ائتمنه عليها صديقُه، وهو الأمر الذي يعد الصدمة الكبرى في أي صديق.

وتابع أستاذ علم النفس الاجتماعي:
إن كل هذه صفات يتحلى بها صديق السوء، ويجب الانتباه إليها جيدًا، والتأكد منها في كل صديق قبل اختياره، مؤكدًا على أن الانخداع في أحد الأصدقاء لا يعني أن يفقد الشخصُ ثقتَه بنفسه؛ وإنما يكون عاملاً لزيادة الثقة بالنفس، ويكون بمثابة المواقف التي يكتسب منها الإنسان خبراتِه الحياتية.

وعن كيفية التعامل مع صديق السوء، يقول الدكتور زكي السيد - المختص الاجتماعي -:
إنه من الأمور الضرورية جدًّا في حياة الفرد أن يتعلم الطريقة الصحيحة التي يجب عليه أن يتعامل بها مع أصدقاء السوء، خاصة وأنهم كثيرون في حياة كل إنسان في الوقت الحالي، ولعل أهم وسيلة يتعامل بها الفرد مع صديق السوء هي الرجوع إلى الله - سبحانه وتعالى - والثبات على طاعته مهما كانت الظروف، مشيرًا إلى ضرورة أن ينتبه كل مسلم لذلك؛ حتى يحمي نفسه دائمًا من أصدقاء السوء، وألا يقع في شباكهم على قدر المستطاع، أو على الأقل يتفادى منهم الكثير.

وأضاف "السيد":
لعل أسلوب التعامل مع هؤلاء الأشخاص يجب أن يكون على غير المألوف وغير المعتاد الذي ألِفَ التعامل به مع من حوله من أصدقائه المقربين إليه؛ فأصدقاء السوء هؤلاء يجب أن يكون التعامل معهم بكل غلظة وحزم، وأن يكون التعامل بنوع من الشدة التي توحي إليهم بعدم رضا مَنْ أمامهم بما يقومون به، وبما يبدر منهم من تصرفات غير مرغوب فيها، وتلك الغلظة في التعامل يجب أن تكون على حد سواء ممن وقع في براثن أصدقاء السوء، ووقع عليه ضرر منهم، أو ممن يرغب في الابتعاد عنهم، وعدم مقابلتهم في حياته، وعدم وقوعه في شباكهم.

ومن جانبه يقول الدكتورعبدالفتاح عمرأستاذ الطب النفسي -:
إن الاستمرار في معرفة أصدقاء السوء ومجالستهم، يُعَدُّ أمرًا في غاية الخطورة، ويقود صاحِبَه إلى الوقوع في معاصٍ كثيرةٍ، الأمر الذي قد يغضب الله - سبحانه وتعالى - منه، ومن ثم يجب على كل إنسان أن يحرص دائمًا على الابتعاد عن أصدقاء السوء الذين لا يأتي من ورائهم سوى المتاعب، مشيرًا إلى أن هناك بعض الأمور التي تُعِينُ الفرد على اتقاء شر هذا الصديق السوء، والابتعاد عنه، ومن أهمها: التقرب إلى الله - عز وجل - والاجتهاد في عمل الطاعات، والبعد عن كل ما نهى الله عنه - سبحانه وتعالى - من منكرات؛ لأنه لا يوجد شيء يوازي طاعة الله - سبحانه وتعالى - في الابتعاد عن كل ما هو شر، هذا إلى جانب أن يتذكر الفرد دائمًا ويتفكر في كمِّ المفاسد التي يمكن أن تعود عليه بسبب مصاحبته لرفقاء السوء ومجالستهم، وعدم الاقتناع بأنهم ليسوا أهل شر عليه، وعلى مستقبله.

وأضاف "عمر":
من الأمور التي تساعد الفردَ أيضًا على الابتعاد عن أصدقاء السوء أن يستغل وقت فراغه بأمور تنفعه في حياته، وبعد مماته، كأن يقرأ في علوم الدين وكتبه، أو أن يقرأ في كتاب الله - عز وجل - ويحفظ منه ما تيسر له، فضلاً عن ضرورة الابتعاد عن أي وسيلة اتصالية يمكن أن تجمعه مع صديق السوء مرة أخرى، وعلى رأسها أماكن التجمع التي اعتادا أن يتردَّدا عليها معًا، مشيرًا إلى ضرورة أن يبحث الإنسان جاهدًا عن رفقة حسنة غير هذه الرفقة غير الصالحة، ويبحث عمن يمكن أن يكون عونًا حقيقيًّا له في حياته، يَحُثُّه على فعل الخيرات، والتقرب إلى الله - عز وجل - وينهاه عن ارتكاب المعاصي.

وأوضح أستاذ الطب النفسي أن الحد لا ينتهي بمجرد الابتعاد عن صديق السوء، وإنما يجب على الإنسان المسلم أن يدعو هؤلاء الأشخاص غير الأسوياء إلى الرجوع إلى الله - عز وجل - ويُذَكِّرهم بكتاب الله، وإن لم يستجيبوا يبتعدْ عنهم، ويظل يدعو لهم أن يهديهم الله، ويبعدهم عن الطريق الذي يسيرون فيه.
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2014, 08:51 AM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: الاستمرار في مجالسة رفقاء السوء غاية في الخطورة والابتعاد عنهم هام وضرورة

جزاكم الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2014, 09:29 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: الاستمرار في مجالسة رفقاء السوء غاية في الخطورة والابتعاد عنهم هام وضرورة

DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2014, 10:50 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: الاستمرار في مجالسة رفقاء السوء غاية في الخطورة والابتعاد عنهم هام وضرورة

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2014, 08:39 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: الاستمرار في مجالسة رفقاء السوء غاية في الخطورة والابتعاد عنهم هام وضرورة

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غاية السول في خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 11-28-2013 08:02 PM
..وزير الداخلية السعودي يدعو الحجاج لأداء المناسك والابتعاد عن "ال ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 10-10-2013 06:34 AM
العلم فريضة شريعة وضرورة عصرية ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 6 09-20-2013 06:13 PM
فوائد الصوم التي لا تعد ولا تحصى..؟ الصوم...عملية بدون جراح maattiim منتدى الحوار العام 4 03-26-2013 08:20 PM
تحذير : موضوع فى غاية الخطورة... ارجو الدخول abood منتدى الحوار العام 6 02-20-2013 09:34 AM


الساعة الآن 09:41 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123