Loading...



أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) Egypt News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2014, 01:35 PM   #1
مراقب عام على المنتديات
 
الصورة الرمزية MENOMAN
 

افتراضي بعد تحذير الخبراء من انهيار قلعة قايتباي..هل يخون البحر معشوقته؟



على مر عقود عديدة مضت..وقفت جدرانها وأسوارها حصنا منيعا يحمي الإسكندرية من هجمات الغزاة الطامعين في دخول مصر من بوابتها الشمالية.

اهتم بها سلاطين وحكام مصر على مر العصور التاريخية..ففي العصر المملوكي قام السلطان ''قنصوه الغوري'' بزيادة حاميتها وشحن أبراجها بالسلاح والعتاد.

ومع أول إهمال تعرضت له فى عهد الدولة العثمانية استطاعت الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت الاستيلاء عليها وعلى الإسكندرية سنة 1798 م ، ومنها استولوا على باقي أرجاء مصر.

إنها ''قلعة قايتباي'' التى بناها السلطان الأشرف أبو النصر قايتباي في سنة 882 هـ في نهاية جزيرة فاروس بأقصى غرب الإسكندرية، في مكان فنار الإسكندرية القديم الذي تهدم سنة 702 هـ إثر الزلزال المدمر الذي حدث فى عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون.

''إيوان الملك''

أصبحت القلعة من أهم القلاع على ساحل البحر الأبيض المتوسط - وقتها- ، حيث تبلغ مساحتها 17550 متر مربع يحيط به البحر من ثلاث جهات، وتحتوي القلعة على ''سور داخلى وخارجي، فضلا عن البرج الرئيسي في الناحية الشمالية الغربية..وتضم أسوارها ثكنات الجند ومخازن السلاح..وأبراجا دفاعية ترتفع إلى مستوى السور باستثناء الجدار الشرقي يشتمل على فتحات دفاعية للجنود.

وتتكون القلعة من ثلاث طوابق مربعة الشكل وتوجد في أركان البرج الأربعة أبراج نصف دائرية تنتهي من أعلى بشرفات بارزة وهذه الأبراج أعلى من البرج الرئيسي تضم فتحات لرمي السهام على مستويين.

ويشغل الطابق الأول مسجد القلعة، وأربعة إيوانات وممرات دفاعية تسمح للجنود بالمرور بسهولة خلال عمليات الدفاع عن القلعة.،وكان لهذا المسجد مئذنة ولكنها انهارت مؤخرا.

أما الطابق الثاني فيحتوي على ممرات وقاعات وحجرات داخلية،ويضم الطابق الثالث حجرة كبيرة (مقعد السلطان قايتباي) يجلس فيه لرؤية السفن على مسيرة يوم من الإسكندرية يغطيه قبو متقاطع كما يوجد في هذا الطابق فرن لإعداد الخبز البر المصنوع من القمح وكذلك طاحونة لطحن الغلال للجنود المقيمين في القلعة.

''بداية الإهمال''.

ومع قيام الثورة العرابية سنة 1882 م تم توجيه ضربة لمدينة الإسكندرية في يوم 11 يوليو من العام نفسه، وقام الاحتلال الإنجليزي لمصر بتخريب القلعة وإحداث تصدعات بها، وظلت على هذه الحالة حتى قامت لجنة حفظ الآثار العربية سنة 1904 م بعمل العديد من الإصلاحات بها والتجديدات بها استنادا على دراسات اجراها علماء الحملة الفرنسية والمنشورة في كتاب وصف مصر.

''الصخرة الأم''

ومنذ أيام قليلة، ظهرت تصريحات كارثية لخبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان، حذر فيها من تعرض قلعة قايتباي لكارثة محققة، بسبب امتلاء كهوف أسفل الصخرة الأم التي تقوم عليها القلعة، مما يهدد سلامة القلعة بفعل الزمن أو حدوث زلزال بالمنطقة، مشيراً إلى أن مفتشي الآثار بالقلعة كشفوا عن حدوث هبوط فى الأرض على شاطئ البحر خلف القلعة.

وطالب ''ريحان'' بتشكيل لجنة هندسية وأثرية عاجلة من وزارة الآثار بالتعاون مع مهندسي محافظة الإسكندرية لتقدير مدى الخطورة وتحديد سبل العلاج، وعمل مشروع ترميم متكامل لها.

وأمام تلك التحذيرات وغيرها والتى وصل صداها لوزارة الآثار ولم تحرك ساكنا فى محاولة لحماية قلعة لطالما ظلت صامدة على سواحل البحر المتوسط لتحكى أبراجها وأسوارها العتيقة عن حقبة هامة من تاريخ مصر وعروس البحر المتوسط .. قام ''مصراوى''بجولة ميدانية داخل غرف وأبراج القلعة للكشف عن المخاطر التى بدأت تحيط بها ..

''صهريج المياه''

منذ دخولنا من باب القلعة، بدا كل شيئا طبيعيا لا ينم عن وجود أى مخاطر تهدد القلعة فهي ومتاحفها التى تحوى الأحياء المائية جميعها كانت أبوابها مفتوحة للكل من المصريين والسياح الأجانب وسط وجود أمني غير مشدد، وساعدنا وجود ''مهرجان رياضي لشباب الجامعات المصرية'' في التجول بين غرف وقاعات القلعة دون قيود أمنية.

وبعد أكثر من ساعة من التنقل'' لفريق مصراوي'' بين طوابق القلعة الثلاث وغرف الطاحونة وإيوان الملك وغيرها بحثا عن أي آثار لمياه تهدد جدرانها، وجدنا ما لا نتمناه ففى الغرفة المعروفة بـ''صهريج المياه'' والتى كانت تستخدم لتخزين المياه للجنود، وتقع وسط ساحة القلعة وتعد أقرب نقطة لسطح الأرض ويحتاج الوصول إليها للنزول على سلالم طويلة لأسفل، ضربت المياه حوائطها وظهرت الرطوبة والمياه بين جدرانها وكأنها غرفة داخل عشوائيات، لا تتبع محتويات القلعة، رغم اللوحة الإرشادية التى وضعت على مدخلها وتؤكد أهمية وعبقرية إنشاء القلعة.

خرجنا من الغرفة لساحة القلعة قاصدين أسوارها الخارجية بحثا عن مصدر يكون سببا فى وصول أمواج البحر للقلعة – كما يؤكد الخبير الآثري- وجدنا أسوارها فى حماية حواجز خرسانية من الناحيتين الشمالية والغربية عدا الناحية الشرقية التى تطل على الميناء الشرقى لا يوجد بها حواجز، وهو ما تسبب فى وصول مياه الأمواج لداخل أسوار القلعة.

انتهت جولتنا داخل أرجاء القلعة فى تمام الرابعة عصرا .. بعد قيام الأمن بإخلائها استعدادا لبدء فاعليات مهرجان الجامعات، عدا ''4 سائحين أجانب'' سمح لهم الأمن بمواصلة جولتهم داخل القلعة.

''الخطر قادم من الشرق''

وردا على سؤال بات يشغلنا بعد الجولة ،عن حقيقة تلك المخاوف وهل تتعرض القلعة لمخاطر حقيقية تهددها بالإنهيار؟..قال محمد رضا ،مدير الإدارة الهندسية بمنطقة آثار وجه بحرى،:''بالفعل كان هناك تجاويف فى الناحية الشمالية من القلعة بمساحة 120 متر مربع وتم علاجها بصب خرسانة بداخلها بعد إقامة حواجز خرسانية مائية داخل البحر لتكسير الأمواج''،مشيرا إلى أن هذه الإجراءات كافية ولن تؤثر على سلامة جسم القلعة ولم يطرأ عليها أى تغير منذ معالجتها فى عام 2001 تقريبا.

وتابع ''رضا'' قائلا:''تم إنشاء حواجز مماثلة فى المنطقة الغربية تحافظ على جسم القلعة من تلاطم الأمواج''.

ومع إعادة تكرار السؤال هل القلعة مهددة من عدمه ،كشف مدير الإدارة الهندسية بمنطقة آثار وجه بحرى،عن ظهور تجاويف جديدة فى''الصخرة الأم'' التى أقيمت عليها القلعة من الناحية الشرقية والتى يوجد بها الميناء الشرقى ،لافتا إلى أن هذه الجهة لا يمكن إقامة حواجز مائية بها لوجود آثار غارقة بها تحول دون القيام بذلك ،مؤكدا أن هذه التجاويف إكتشفها مسئولى الآثار الغارقة أثناء الغطس تحت المياه.

''وزير الآثار''

بينما نفى مازن سليمان، مدير عام قلعة قايتباي، وجود أى مخاطر تهدد مبنى القلعة ،قائلا:''الكلام ده غير صحيح بالمرة ولايوجد أى خطورة على مبنى القلعة من أي جهة..وأرجو من الأساتذة والخبراء التأكد من هذه المعلومات قبل الإدلاء بها''.

وأضاف''سليمان'' أن ما يدور حول وجود تجاويف فى ''الصخرة الأم'' أسفل القلعة ''شيىء قديم''، وتم علاجه بإقامة حواجز مائية من الجهة الشمالية لصد الأمواج''
وأكد مدير عام قلعة قايتباى، إن الدكتور محمد إبراهيم، وزير الآثار، اتصل بمدير عام آثار الإسكندرية للتأكد من هذا الأمر، وهو ما نفاه الأخير مؤكدا سلامة القلعة.

وأخيرا وأمام هذه المخاوف التي من المفترض أن تسرع وزارة الآثار بتشكيل لجنة هندسية عاجلة لتقدير مدى الخطورة وتحديد سبل العلاج، وعمل مشروع ترميم متكامل للقلعة.. يبقى السؤال''هل يخون البحر معشوقته وتنهار قلعة قايتباى؟''.
MENOMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد جدول الدوري.. مورينيو ينتقد جدول الفيفا طارق نور الكرة الإنجليزية 3 03-08-2014 09:51 PM
ارجو من الخبراء الدخول Fouzibenfaid سيرفرات السيسكام المجانية 6 12-27-2013 01:23 PM
الى الخبراء بالنيوكامد لو سمحتم؟؟؟؟ mayyad83 قسم السيرفرات النيوكامد المجانية 0 11-05-2013 08:48 PM
مدريد يغزو قلعة توتنهام mody kyle الكورة الأوروبية 2 04-14-2013 08:41 PM


الساعة الآن 05:47 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123