Loading...




الأدب والشعر العربى Arab literature and poetry


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-2014, 01:15 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية sympat05
 


new قصتان قصيرتان جدا ــ عبد المطلب عبد الهادي

[frame="13 98"][frame="13 98"]
ــ عُري


خرجت إلى الشارع عاريا.. أو هكذا خيل إلي حين رأيت المارة ينظرون إلي، بعضهم يشير إلي وبعضهم الآخر يسب ويشتم ويبصق في وجهي، وآخرون ينظرون إلي وهم يضحكون كأن منظري عاريا أعجبهم ..
وضعت يدي أستر بهما شيئي فظهرت سوأتي واختلط الكلام بالصفير بالضحك والسب..
جريت لا ألوي على شيء، أبحث عن مكان يؤويني أستر فيه خيبتي وعريي..
ـ عجبا كيف خرجت إلى الشارع عاريا ؟هذا ليس من عادتي أهتم كثيرا بهندامي..
دخلت قاعة خافتة الأضواء، قلت أستر عيبي وفضيحتي إلى حين هطول ظلال الليل، سمعت همسا وكلاما غير واضح، اقتربت من الهمس أستطلع معناه، فرأيت أناسا، مثلي، عرايا.. لكنهم غير آبهين بعريهم.. يتكلمون همسا كأنهم يخططون لشيء، يقطعون القاعة جيئة وذهابا كأنهم يستعرضون عوراتهم بتلذذ بعيدا عن أعين الرقباء ..
استحييت أن أنظر إلى عوراتهم المنتفخة والمتسخة فانسحبت في هدوء وقصدت أول محل لبيع الملابس الجاهزة .
وقفت أمام الواجهة الزجاجية فرأيتني بكامل ملابسي، ببذلتي الزرقاء التي خرجت بها هذا الصباح..
استكملت طريقي إلى عملي وهناك حررت طلبا للسيد المدير أطلب فيه منحي عطلة أعيد فيها ترتيب حالتي النفسية
..


ــ الجنرال


يخبط الأرض بقدمين داميتين هزيلتين انتعلتا حذاءين متهرئين تظهر منهما أصابع رجليه ..
يمشي مزهوا يعانق بندقيته التي علاها الصدأ .. على رأسه وضع خوذة قديمة لجندي قتله غدرا ..
لقبوه بالجنرال لأنه يطيع الأوامر، يعرف كيف يراوغ ويأخذ عدوه على حين غرة ..
كم مرة، وهو يعانق بندقيته تحت ظل شجرة يتخيلها لعبة.. ضحكوا عليه حين امتطاها جوادا يجري به في كل اتجاه.. أو اتخذها صديقا حميما يجاذبه أطراف الحديث ..
في جلسات استراحته كان يحكي لهم عن أسرته التي قتلها الثوار الذين هدموا مدرسته التي لم يتعلم فيها سوى مبادئ الحروف ..
انتزعوه من بين طاولاتها المهترئة والمكسورة ليجزوا به في حرب لا يدري عنها شيئا سوى الضغط على الزناد ليطيل لعمره سنوات سرقت من طفولته غصبا ..
أخذه الثوار ليجندوه وعمره لا يتعدى عشر سنوات ..
علموه كيف يمسك البندقية وينسى اللعبة.. كيف يقاتل ويقتل..
جعلوه درعا يفتحون بصدره الصغير معاقل القرى والمخابئ المتناثرة هنا وهناك ..
جلس الجنرال في ظل شجرة يتأمل لعبته التي تحولت إلى أداة قتل وفتك.. بدر منه صوت كالهمس حين اخترقت رأسه رصاصة لم تخطئ هدفها ..
[/frame][/frame]
sympat05 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2014, 02:31 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية yasser
 

افتراضي رد: قصتان قصيرتان جدا ــ عبد المطلب عبد الهادي

صح الله السانك على الطرح الرائع
يعطيك العافيه
تحياتي

yasser غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ساقي الحرمين العباس بن عبد المطلب الساهر نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 10-12-2013 04:40 PM
سيد الشهداء وعم النبي حمزة بن عبد المطلب الساهر نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 09-22-2013 11:23 AM
حمزة بن عبد المطلب يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 09-20-2013 05:50 PM
أسد الله وسيّد الشهداء .. حمزة بن عبد المطلب Hazem Ahlawy نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 04-27-2013 12:07 AM
الصحابى العباس بن عبد المطلب ( ساقي الحرمين ) محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 03-29-2013 06:13 PM


الساعة الآن 11:44 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123