Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2014, 12:22 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن





شرح حديث ( أذا توضأ العبد المسلم أو الؤمن فغسل..)من رياض الصالحين للعثيمين رحمه الله

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا توضأ العبد المسلم ، أو المؤمن ، فغسل وجهه ، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء ، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء ، أو مع أخر قطر الماء ، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء ، أو مع أخر قطر الماء حتى يخرج نقياً من الذنوب ) رواه مسلم(135) .

الشرح ذكر المؤلف رحمه الله فيما نقله عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ في فضائل الوضوء الذي أمر الله به في كتابه ، في

قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ) (المائدة:6) .

هذا الوضوء تطهر فيه الأعضاء الأربعة ؛ الوجه ، اليدان ، والرأس ، والرجلان ، وهذا التطهير يكون تطهيراً حسياً ، ويكون تطهيراً معنوياً .

أما كونه تطهيراً حسياً فظاهر ؛ لأن الإنسان يغسل وجهه ، ويديه ، ورجليه ، ويمسح الرأس ، وكان الرأس بصدد أن يغسل كما تغسل بقية الأعضاء ، ولكن الله خفف في الرأس ؛ ولأن الرأس يكون فيه الشعر ، والرأس هو أعلى البدن ، فلو غسل الرأس ولا سيما إذا كان فيه الشعر ؛ لكان في هذه مشقة على الناس ، ولا سيما في أيام الشتاء ، ولكن من رحمة الله ـ عز وجل ـ أن جعل فرض الرأس المسح فقط ،

فإذا توضأ الإنسان لا شك أنه يطهر أعضاء الوضوء تطهيراً حسياً ، وهو يدل على كمال الإسلام ؛ حيث فرض على معتنقيه أن يطهروا هذه الأعضاء التي هي غالباً ظاهرة بارزة .

أما الطهارة المعنوية ، وهي التي ينبغي أن يقصدها المسلم ، فهي تطهيره من الذنوب ، فإذا غسل وجهه ، خرجت كل خطايا نظر إليها بعينه ، وذكر العين ـ و الله أعلم ـ إنما هو على سبيل التمثيل ، وإلا فالأنف قد يخطئ ، والفم قد يخطئ ؛ فقد يتكلم الإنسان بكلام حرام ، وقد يشم أشياء ليس له حق يشمها ، ولكن ذكر العين ؛ لأن أكثر ما يكون الخطأ في النظر . فلذلك إذا غسل الإنسان وجهه بالوضوء خرجت خطايا عينيه ، فإذا غسل يديه خرجت خطايا يديه ، فإذا غسل رجليه خرجت خطايا رجليه ، حتى يكون نقياً من الذنوب . ولهذا قال الله تعالى حين ذكر الوضوء والغسل والتيمم : ( مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ ) ، يعني ظاهراً وباطناً ، حساً ومعنى ، ( وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (المائدة:6) ، فينبغي للإنسان إذا توضأ أن يستشعر هذا المعنى ، أي أن وضوءه يكون تكفيراً لخطيئاته ، حتى يكون بهذا الوضوء محتسباً الأجر على الله ـ عز وجل .

من فوائد الحديث:

1- حرص الشريعة الإسلامية على الطهارة بنوعيها الحسية والمعنوية، فكما جاءت بتطهير القلوب من الشرك والاعتقادات الباطلة، فقد جاءت بالحث على تطهير البدن وذلك بتشريع الوضوء والغسل وما يلحق بهما مما فيه تطهير البدن من أدرانه وأوساخه.

2- فضل الوضوء حيث جعله الله كفارة لخطايا عبده. كما أن فيه ثواباً كبيراً وأجراً عظيماً إضافة إلى تكفير الخطايا كما دلت عليه الأحاديث.

3- على المسلم أن يعتني بوضوئه فيؤديه على الوجه الشرعي حتى ينال الثواب الموعود عليه.

4- وجوب حفظ الجوارح عن معصية الله تعالى، واستعمالها فيما أمر الله به أو أذن فيه.

5- الذنوب التي تكفر بالوضوء إنما هي الصغائر وأما كبائر الذنوب فلا تكفر إلا التوبة على المشهور من كلام أهل العلم فقد ثبت أن الصلاة إلى الصلاة كفارة لما بينهما ما اجتنبت الكبائر فإذا كانت الصلاة وهي لا تصح إلا بالوضوء لا تكفر الكبائر فالوضوء بانفراده أحرى بهذا المعنى أي في كونه لا تكفر به الكبائر.
كما تحمل الخطايا هنا علىالخطايا التي تتلق بحقوق الله تالى أما تعلق بحقوق الآدميين فكفارته رد الحقوق إلى أهلها أو استحلالهم منها.

6- اقتصر الحديث على ذكر خطيئة العين فيما يتعلق بالوجه ولم يذكر الفم والأنف مع أنهما مما قد يستمعلان في الخطايا وقد جاء التصريح بتكفير المضمضمة لخطايا الفم وتكفير الاستنثار لخطايا الأنف في حديث عبد الله الصنابحي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا توضأ العبد المؤمن فتمضمض خرجت الخطايا من فيه فإذا استنثر خرجت الخطايا من أنفه فإذا غسل وجهه خرجت الخطايا من وجهه حتى تخرج من تحت أشفار عينيه..) الحديث أخرجه مالك والنسائي.

7- في الحديث دلالة على مشروعية غسل الرجلين إذا كانت مكشوفة ليس عليها خف أو جورب ، لا كما تقول الرافضة بأنها تمسح ولا تغسل. بل لا يصح الوضوء إلا بغسلها كما دل على ذلك الكتاب والسنة.




يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2014, 03:33 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2014, 06:49 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ابو ساره 2012 الصوتيات والمرئيات الأسلامية 4 12-14-2013 09:51 PM
المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ، وفي كل خير يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 12-10-2013 09:18 AM
كيف يعرف المسلم أن الله تعالى راض عنه؟ وما هي علامات رضا الله عن العبد astercc المنتدى الأسلامى العام 4 04-19-2013 08:32 PM
كتاب عبادات المؤمن - أخلاق المؤمن - الصبر والذوق محمد صفاء الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 6 03-06-2013 01:50 PM


الساعة الآن 07:16 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123