Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2014, 04:21 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لاثم..

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لاثم..



يقول الله تعالى فى سوره المائده

( ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلإِسْلٰمَ دِيناً فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

والإكمال هو أن يأتي الشيء على كماله

وكمال الشيء باستيفاء أجزائه

واستيفاء كل جزء للمراد منه

وقد أتم الله استمرار النعمة بتمام المنهج

لقد رضي الحق الإسلام ديناً للمسلمين

ومادام رضي سبحانه الإسلام منهجاً
فإياكم أن يرتفع رأس ليقول
لنستدرك على الله

لأن الله قال: أكملت فلا نقص.

وقال: أتممت فلا زيادة.

وعندما يأتي من يقول
إن التشريع الإسلامي لا يناسب العصر..؟

نرد إن الإسلام يناسب كل عصر

وإياك أن تستدرك على الله
لأنك بمثل هذا القول تريد أن تقول

إن الله قد غفل عن كذا
وأريد أن أصوب لله

وسبحانه قال: أكملت فلا تزيد

وقال: أتممت فلا استدراك

وقال: ورضيت فمن خالف ذلك فقدغلب رضاه على رضا ربه.

إن الخالق سبحانه هو أعلم بخلقه تمام العلم

ويعلم جل وعلا أن الخلق ذو أغيار

وقد تطرأ عليهم ظروف تجعل تطبيق المنهج بحذافيره
عسيراً عليهم أو معتذراً فلا يترك لهم أن يترخصوا هم
بل هو الذي يرخص

فلا يقولن أحد إن هذه مسألة ليست في طاقتنا


فساعة علم الحق أن هناك أمراً
ليس في طاقة المسلم فقد خففه من البداية.

وما دمنا ذوي أغيار
وصاحب الأغيار ينتقل مرة من قوة إلى ضعف

ومن وجود إلى عدم ومن عزة إلى ذلة

لذلك قدر سبحانه أن يكون من المؤمنين
بهذا المنهج الكامل من لا يستطيع القيام لمرض أو مخمصة
فرخص لنا سبحانه وتعالى

{ فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }.

إذن فالحق قد ذكر أن شيئاً من الأغيار
قد يطرأ على النفس البشرية

وما دام استبقاء الحياة يتطلب القوت

والإنسان قد يمر بمخمصة وهي المجاعة
التي تسبب الضمور في البطن

هنا يرخص الحق للجائع في مخمصة
أن يأكل الميتة أو ما في حكمها
ولكن بشرط الاضطرار لاستبقاء الحياة


فلا يقول واحد على سبيل المثال

أنا مضطر أن أتعامل مع البنك بالربا
لأني أريد أن أتاجر في مائة ألف درهم
وليس معي إلا ألف درهم
وهذا ما هو حادث في كل الناس

هنا أقول: لا عليك بالتجارة في الألف التي تملكها

ولا تقل أنا مضطر للتعامل في الربا.


فالمضطر هو الذي يعيش في مجاعة
وإن لم يفعل ذلك يموت أو يموت من يعول

وقد رخص الشرع للإنسان الذي لا يملك مالاً
أن يقترض من المرابي

إن لم يجد من يقرضه ليشتري دواء أو طعاماً

أو شيئا يضطر إليه لنفسه أو لمن يعول

والإثم هنا يكون على المرابي

لا على المقترض لأنه مضطر.

ولذلك قال الحق
{ فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ }

أي أنه كاره للإثم وإن ذهب إليه.

ولذلك يباح للمضطر على قدر الضرورة

لدرجة أن رجال الشريعة قالوا

إن على الإنسان المضطر
ألا يأكل من الميتة أو ما في حكمها بالقدر الذي يشبع
بل يأخذ أقل الطعام الذي يمسك عليه
رمقه ويبقى حياته فقط.

فإذا كان يسير في الصحراء
فعليه ألا يأخذ من الميتة أو ما في حكمها

إلاَّ قدراً يسيراً لأنه لا يجد شيئاً يتقوت به.

إذن فمعنى اضطر في مخمصة
شرط أن يكون غير متجانف لإثم

أي لا يكون مائلاً إلى الإثم فرحا به

فعليه ألا يأخذ إلا على قدر الضرورة

ومادام على قدر الضرورة

فهو لن يحمل معه من هذه الأشياء المحرمة
إلا ما يقيم أوده ويمسك روحه.

والمضطر هو من فقد الأسباب البشرية.

وسبحانه وتعالى قد بسط أسبابه في الكون

ومد بها يديه إلى خلقه
وأمر الأسباب

استجيبي لهم مؤمنين كانوا أو كافرين

فالذي يزرع ويحسن الزراعة والري والبذر والحرث فالله يعطيه

والذي يتقن عمله كتاجر
تتسع تجارته وتزيد أرباحه

{ مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ ٱلآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا }
[الشورى: 20]

إن عطاء الأسباب هو عطاء الربوبية

والمضطر هو من فقد أسبابه

ولذلك فالحق يجيب المضطر إذا دعاه.

وقد يقول قائل: إنني أدعو الله ولا يجيبني.

ونقول: إنك غير مضطر لأنك تدعو

على سبيل المثال
بأن تسكن في قصر بدلاً من الشقة التي تسكنها

وأنت تدعو بأن يعطيك الله سيارة فارهة

وأنت تملك وسيلة مواصلات عادية.

فالمضطر إذن هو الذي فقد الأسباب ومقومات الحياة.

{ أَمَّن يُجِيبُ ٱلْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ ٱلسُّوۤءَ }
[النمل: 62]

وقد ضربنا من قبل المثل ولله المثل الأعلى

تاجر يستورد بضائع تصله من الخارج في صناديق ثقيلة
تحملها السيارات الضخمة
ويقوم أحد العمال أمامه بحمل صندوق ضخم
فغلب الصندوقُ العامل
وهنا يقفز التاجر ليسند العامل

وهذه هي المساندة في المجال البشري

إذن فلا يرد واحد أسبابَ الله من يده
ويقول من بعد ذلك يارب أعني

لأن الله في تلك اللحظة يوضح للعبد

إن عندك أسبابي ومادامت أسبابي موجودة

فلا تطلب من ذاتي إلا بعد أن تنفذ أسبابي من عندك

لذلك يباح للمضطر أن يأخذ القدر الذي يرد به السوء عن نفسه.

{ فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
ومادام سبحانه قد رخص لنا ذلك

فما الداعي أن يذيل الآية بمغفرته ورحمته؟

ولنفهم أن الإنسان يأخذ الغفر مرة
على أنه ستر العقاب عنه
وقد يكون الغفر سترَ الذنب عن العبد
لأن الله رحيم
وهذا ما يشرح لنا ما قاله الحق لرسوله
{ لِّيَغْفِرَ لَكَ ٱللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ }
[الفتح: 2]

فسبحانه يغفر بستر العقاب
ويقدم الغفر لستر الذنب فلا يفارقه الإنسان.

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2014, 06:46 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لاثم..

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2014, 10:09 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لاثم..

مشكور بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2014, 10:20 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لاثم..

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إِذْ يُغَشِّيكُمُ ٱلنُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن ٱلسَّمَآءِ م IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 03-30-2014 09:00 AM
وَتِلْكَ ٱلأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَآ إِلاَّ ٱلْعَالِمُونَ IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 09-08-2013 11:37 AM
وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 4 09-07-2013 09:17 AM
الاعجاز العلمي في سورة الطارق الآية 12 { وَٱلأَرْضِ ذَاتِ ٱلصَّدْعِ } abood الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 4 07-02-2013 05:36 PM


الساعة الآن 08:45 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123