Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2014, 12:00 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي حتى لا تنزع الرحمة من قلوبنا

ِ

الحمد لله رب العالمين.. لا يسأم من كثرة السؤال والطلب... - سبحانه - إذا سئل أعطى وأجاب.. وإذا لم يسأل غضب... يعطى الدنيا لمن يحب ومن لا يحب.. ولا يعطى الدين إلا لمن أحب ورغب من رضي بالقليل أعطاه الكثير.. ومن سخط فالحرمان قد وجب... ومن ركن إلى غيره ذل وهان.. ومن اعتز به ظهر وغلب... نحمده- تبارك وتعالى -على كل ما منح أو سلب... ونعوذ بنور وجهه الكريم من العناء والنصب... ونسأله الخلود في دار السلام حيث لا لغو ولا صخب... وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. له الملك وإليه المنقلب... هو المالك.. وهو الملك.. يحكم ما يريد فلا تعقيب ولا عجب... قبض قبضتين.. فقبضة الجنة لرحمته.. وقبضة النار للغضب... وأشهد أن خاتم المرسلين هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب... نطق بأفصح الكلام.. وجاء بأعدل الأحكام.. وما قرأ ولا كتب... أضاء للمؤمنين طريقهم.. أحبهم وحبب إليهم ربهم.. فتنوع العطاء والحب السبب … إمامَ الغر المحجلين.. وخاتمَ الأنبياء والمرسلين.. وجهك بدر وصوتك طرب … بالمؤمنين رحيم وشفيق.. تتزاحم المعاني ويمنعني الأدب … فيا رب يا أكرم مسئول.. ويا خير مرتجىً ومأمول.. صل على سيد الأعاجم والعرب... و على الصحب ومن تبع وكل من إليه انتسب... ما لاح في الأفق نجم أو غرب... أو ظهر في السماء هلال أو احتجب... و كلما انحنى لك في الصلاة ظهر أو انتصب... أما بعد:

في زحمة الحياة وكثرت الشواغل والملهيات واحتدام التنافس على الدنيا بين بني البشر وضعف الوازع الإيماني تختفي وتندثر وتضعف قيم وأخلاق في حياة الناس فتزداد حياتهم تعاسة وشقاء وتسوء أحوالهم وتفسد العلاقات بينهم ويظهر الظلم بجميع صوره والبغي بجميع مظاهرة.. فما قيمة الحياة إذا كان هذا حالهم؟ من هذه الأخلاق التي ضعفت في قلوب الخلق اليوم وكانت من أسباب تعاستهم وشقائهم ذهاب خلق الرحمة والتراحم من قلوبهم حتى أصبحت قاسية لا تؤثر فيها موعظة أو حدث أو موقف، ولم تكتفي بذلك بل ارتكبت جميع الموبقات والمنكرات.. وإذا كانت الجاهلية الأولى قد نالت من الرحمة أقسى منال، حتى وكأنما وأدتها في مهدها، فكشف الله في كتابه عن فئام من الناس والأمم، ممن فقدوا الرحمة، وكأنما قدَّت قلوبهم من صخر صلد، تمثلت هذه الغلظة والقسوة، في أصحاب الأخدود، الذين أضرموا النيران، وخدوا الأخاديد في أفواه السكك، وجنبات الطريق، وكان ذلك حينما آمن الناس بما جاء به الغلام المؤمن، فكان من لم يرجع عن دينه يقحم في النار، فتنهش جسده نهشا، حتى لا يرى إلا فحمة أو رمادا، ولقد جاءت امرأة ومعها صبي لها، فتقاعست أن تقع في النار، فقال لها الغلام: (( يا أماه، اصبري فإنك على الحق)) [القصة رواها مسلم في صحيحه (3005)].. قال - تعالى-: (قُتِلَ أَصْحَٰبُ ٱلأُخْدُودِ * ٱلنَّارِ ذَاتِ ٱلْوَقُودِ * إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ * وَهُمْ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ بِٱلْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ * وَمَا نَقَمُواْ مِنْهُمْ إِلاَّ أَن يُؤْمِنُواْ بِٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ) [الفجر: 4-8]..

وغير ذلك من قصص وأحداث الطغاة والظلمة والمجتمعات والحضارات التي أهانت الإنسان وتسلطت عليه بسبب قسوة قلوب أصحابها وانتزاع الرحمة منها وهي كثيرة في كتاب الله وهي دلاله على تلك الجاهلية وانحطاط أخلاقها وانحرافها عن منهج خالقها الذي جعل من خلق الرحمة والتراحم بين الناس هدف رئيسي لرسالات الأنبياء وختم هذه الرسالات برسالة محمد - صلى الله عليه وسلم - فقال عنه (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107]..

وقال - تعالى-: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُوْلٌ مِّنْ أَنْفُسِكُمْ غَزِيْزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيْصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِيْنَ رَؤُوْفٌ رَّحِيْمٌ)(التوبة آية 128)..

بل إن الله - سبحانه وتعالى - قد وصف نفسه بالرحمة فقال - تعالى-: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر: 53)

وقال - تعالى-: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) (غافر: 7)

و عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( إن الله لما قضى الخلق كتب عنده فوق عرشه: إن رحمتي سبقت غضبي)) (رواه البخاري ومسلم)..

لقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كثيراً ما يحدث أصحابه عن رحمة ربه وعن مظاهرها التي تتجلى في هذا الكون الفسيح وذلك حتى يهذب نفوسهم ويزكيها ويدعوهم إلى الأمل والتفاؤل وحسن الظن بخالقهم - سبحانه وتعالى - وحتى يحسنوا العمل ويتراحموا فيما بينهم وكان يستغل الأحداث والمواقف ليذكرهم بها فقد قدِم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بسبي فإذا امرأة من السبي إذ وجدت صبيا في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار؟ قلنا: لا والله! وهى تقدر على أن لا تطرحه.. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: لله أرحم بعباده من هذه بولدها)). (رواه البخاري ومسلم).

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: (( إن لله مائة رحمة أنزل منها رحمة في الأرض، فبها يتراحم الخلق، حتى إن الفرس لترفع حافرها، والناقة لترفع خفها مخافة أن تصيب ولدها، وأمسك تسعة وتسعين رحمة عنده ليوم القيامة)) (رواه البخاري).

ربي رحيم ورحمن ورحمته *** تطوي الوجود وتغني كل محتاج
ورحمة الله لولاها ما سبحت *** أرض بجو، ولا جاشت بأمواج
ولا تحركت الأقمار جارية *** لمستقر بأفلاك وأبراج
من نالها فهو ناج يوم محشرة *** بها ومن لم ينلها ليس بالناجي
وتمثل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خلق الرحمة واقعاً وسلوكاً في الحياة امتثالاً لأمر ربه فأحبته القلوب واطمأنت النفوس ولهجت بذكره الألسن وسعد بخلقه المسلم والكافر والبر والفاجر والرجل والمرأة والصغير والكبير

قال - تعالى -: ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك) (آل عمران: 159).

يصل إليه الخبر - صلى الله عليه وسلم - أن ابن جاره اليهودي على فراش الموت فأسرع إليه - صلى الله عليه وسلم - ووقف عند صدره وقال له: (( قل لا إله إلا الله محمد رسول الله، فكان الولد ينظر تارةً إلى رسول الله وتارةً إلى أبيه، فقال اليهودي لابنه أطع أبا القاسم، أطع أبا القاسم، فنطق بالشهادة، ففرح رسول الله - صلى الله عليه وسلم – وقال: الحمد لله الذي أنقذه من النار)) (رواه البخاري (5/141).

وكان من رحمته إذا دخل في الصلاة فسمع بكاء الصبيّ، أسرع في أدائها وخفّفها، فعن أبي قتادة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: (( إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها، فأسمع بكاء الصبي، فأتجوز في صلاتي، كراهية أن أشقّ على أمّه)) رواه البخاري ومسلم.

ورخص للمسن أن يرسل من يحج عنه إن لم يستطع أن يمتطى وسيلة النقل، فعَنْ الْفَضْلِ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ خَثْعَمَ قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أَبِي شَيْخٌ كَبِيرٌ عَلَيْهِ فَرِيضَةُ اللَّهِ فِي الْحَجِّ، وَهُوَ لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَسْتَوِيَ عَلَى ظَهْرِ بَعِيرِهِ، فَقَالَ لها النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -: (( فَحُجِّي عَنْهُ)) (مسلم /2376)

بل كان يرحم المسكين واليتيم و الصغير عن أبي مسعود البدري الأنصاري - رضي الله عنه - قال: (( كنت أضرب غلاماً لي فسمعت من خلفي صوتاً (اعلم أبا مسعود) لله أقدر عليك منك عليه فالتفت فإذا هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت: يا رسول الله هو حر لوجه الله فقال: أما لو لم تفعل للفحتك النار أو لمستك النار)) (مسلم)..

وتعدت رحمته - صلى الله عليه وسلم - إلى البهائم التي لا تعقل، فكان يحثّ الناس على الرفق بها، وعدم تحميلها ما لا تطيق، فقد روى مسلم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحد أحدكم شفرته، فليرح ذبيحته))...

يدخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حائطاً لرجل من الأنصار فإذا جمل فلما رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - حن وذرفت عيناه فأتاه النبي - صلى الله عليه وسلم - فمسح ذفراه فسكت فقال: (( من رب هذا الجمل؟ لمن هذا الجمل؟ فجاء فتى من الأنصار فقال لي يا رسول الله فقال: (أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكا إلي أنك تجيعه وتدئبه)) (رواه أبو داود)...

بل وجه - صلى الله عليه وسلم - أصحابه وأمرهم بخلق الرحمة والتراحم في الدعوة والبلاغ وفي البيت بين الوالدين وأبنائهما ومع الأرحام وبين الجيران وفي العمل و في الحرب والسلم فقد وصى أبو بكر - رضي الله عنه - جيش أسامة، فقال: (( لا تخونوا ولا تغدروا ولا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلا ولا شيخا ولا امرأة ولا تعقروا نخلا ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة))...

هذه هي الرحمة التي جاء بها الإسلام وهذا غيض من فيض لندرك أهمية هذا الخلق وأثره في حياتنا ودوره في بناء المجتمعات وتشييد الحضارات.

لقد عادت بعض أخلاق الجاهلية إلى حياتنا اليوم ولكن بثوب الحضارة والتقدم والتطور في عصر الاتصالات والتكنولوجيا الحديثة وغزو الفضاء وبناء ناطحات السحاب وآبار النفط وأسواق الذهب والبورصات العالمية ووسائل الراحة المختلفة.. فما شعر الناس رغم هذا التطور بالسعادة والراحة والأمن لأن هذه الحضارة كان جلّ اهتمامها بالجسد ونسيت غذاء الأرواح والقلوب، الغذاء الرباني من كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - فكان الشقاء وقسوة القلوب وذهاب المعروف وظهور العنف والشدة والغلظة كسلوك للحياة والتعامل بين الأفراد والمجتمعات والدول فأزهقت الأنفس وسفكت الدماء وتطاول الإنسان على أخيه الإنسان وإذا كانت الجاهلية الأولى قد أقامت أخدود يقتل فيه الإنسان بني جنسه فإن حضارة اليوم قد أقامت الأخاديد والمذابح وشرد وأهلكت الحرث والنسل ودمرت المدن والقرى على ساكنيها وأفسدت في البر والبحر والجو وأصبحت لغة القوة والسيطرة والاستكبار في الأرض سلوك للأفراد والدول والمجتمعات..

لقد أصابنا من لوث هذه الحضارة الشيء الكثير حتى قست قلوبنا وانتزعت الرحمة من قلوب الكثير حكاما ومحكومين، آباء وأبناء، أفراداً وجماعات وأحزاب وأصبح المسلم يقتل أخاه المسلم ويتلذذ بفعله ويباهي بعمله.. وانظروا إلى دماء المسلمين في بلادهم والمجازر اليومية والحروب والصراعات بينهم.. أين الرحمة؟ وانظروا إلى الجوعى والمحتاجين من المسلمين يموتون بسبب الحاجة والفاقة وهناك من المسلمين من يموت بسبب التخمة والإسراف والتبذير بالأموال.. وانظروا إلى الغلظة والشدة والعنف يمارس في واقع حياتنا دون مبرر أو حاجة ولكنها الأهواء وانعدام الضمير وضعف الإيمان وتبلد الإحساس وقسوة القلوب...

وانظروا إلى من يمكر بإخوانه المسلمين ويتآمر عليهم ويتمنى لهم كل شر ومكروه... لماذا كل هذا؟ قال - تعالى-: ("فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً)(المائدة: 13)..

إن رحمة الله لا ينالها إلا المتراحمون، وإن النجاة والفوز والفلاح في الدنيا والآخرة لن يناله إلا من امتلأت قلوبهم بالحب والتراحم ولين الجانب.. قال - صلى الله عليه وسلم -: (( أهلُ الجنّة ثلاثة: إِمام عادِل، ورجلٌ رحيمُ القلب بالمساكين وبكلِّ ذِي قربى، ورجلٌ فقير ذو عِيال متعفِّف)) (مسلم في الجنة (2865)..

وقد وصف الله محمد وأصحابه ومن يتبعه بالرحمة فقال - تعالى-: (محمدٌ رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم)

يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)) (رواه أبو داود والترمذي)،

وعن جرير بن عبد الله - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله: ((من لا يرحم الناس لا - يرحمه الله -)) (رواه البخاري ومسلم)، ورواه أحمد من حديث أبي سعيد وزاد: (( ومن لا يغفر لا يُغفر له))، وفي الحديث: (( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)) (البخاري في الأدب/6011)

والرحمة لا تنزع إلا من شقي قال - صلى الله عليه وسلم - يقول: (( لا تُنزع الرحمة إلا من شقي))، (الترمذي وقال: "حديث حسن).. فكونوا من الرحماء الذين تشملهم رحمة الله ومارسوا هذا الخلق في واقع الحياة مع من حولكم من الإنسان والحيوان والطير.. وانبذوا العنف والقسوة والشدة والغلظة ولينوا قلوبكم بذكر الله ومراقبته وبالمحافظة على العبادات واعلموا أنكم غدا بين يدي الله موقوفون وعلى أعمالكم محاسبون.. وحافظوا على أخوتكم ومجتمعاتكم وأوطانكم واجعلوا بأسكم على عدو الله وعدوكم...

اللهم زينا بزينة الإيمان وارزقنا حسن الأخلاق واجعلنا من عبادك الرحماء واشملنا برحمتك وبعفوك وبفضلك ووالدينا وجميع المسلمين.. هذا وصلوا وسلموا رحمكم الله على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة؛ نبينا وإمامنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، فقد أمركم الله بالصلاة والسلام عليه بقوله: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب: 56)اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك ورحمتك يا أرحم الراحمين...والحمد لله رب العالمين ....
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2014, 05:14 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: حتى لا تنزع الرحمة من قلوبنا

جزاك الله خيرا
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2014, 03:19 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: حتى لا تنزع الرحمة من قلوبنا

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2014, 04:27 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: حتى لا تنزع الرحمة من قلوبنا

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2014, 05:59 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: حتى لا تنزع الرحمة من قلوبنا

بارك الله فيك
DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلوبنا اصبحت قاسية abood المنتدى الأسلامى العام 3 09-24-2013 10:48 PM
معالمٌ في قلوبنا مخفية ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 5 07-16-2013 10:33 PM
قلوبنا والذكر الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 05-24-2013 10:23 PM
نزع الحياء بنزع الإيمان IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 05-24-2013 10:20 PM
لو ان قلوبنا طهرت hasnimourad المنتدى الأسلامى العام 6 03-15-2013 05:35 AM


الساعة الآن 12:00 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123