Loading...




الأدب والشعر العربى Arab literature and poetry


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-17-2014, 03:47 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية sympat05
 


new يوسف مرة أخرى ـ قصة : خالد غميرو

هو الآن قريب من ثلاثينيات العمر، نضج إلى مستوى يستطيع به أن يعي كيف يتحرك العالم، و كيف هو واقع مجتمعه و كل الحروب الصغيرة والكبير التي تطحنه، لكنه لازال عاطفيا إلى درجة التطرف كما كان في طفولته، هي من أعادته إلى ذلك العمر، إلى تلك الابتسامة التي قتلته في المرة الأولى، و هاهي تصر على قتله مرة أخرى بعد كل هذه السنين، الآن لم يعد كما كان، ولن يستطيع أن يفعل ما كان يفعله حينها و أن ينتظرها بنفس الطريقة، لقد تغيرت أشياء كثيرة في حياته، أصبحت الأمور أكثر تعقيدا بالنسبة له، الآن حبيبته لم تكن تربطه بها فقط خمسة دقائق و ابتسامة، بل كانت أحلاما كبيرة خططا لها معا، وتفاصيل دقيقة عاشاها كل يوم، كانت بالنسبة له هي محور حياته، هي أيضا كانت تحبه إلى درجة أنها كانت تسميه حلما جميلا و مختلفا قد تحقق..


ماذا حدث الآن؟ كيف لها أن تتركه بهذه السهولة، بعد أن وجدها و عاش معها، هكذا بدون سابق إصرار أو إنذار، أعادته إلى تلك اللحظة التي عاشها عندما تأكد من أن حبيبته لن تمر مجددا لتبتسم له، اليوم يعيش بنفس الخوف و نفس الألم، بأسئلة تعذبه كل يوم منذ أن تركته، منذ أن رمت في وجهه رسالتها و رفضت أن تلتقي به و تشرح له أسبابها، فقط الصمت و الرفض هما حديثها الأول و الأخير، لا يعرف إن كانت أحبته أم لا؟ أو أنها لازالت تحبه، لا يعرف لما ارتبطت به، لما أعطته كل تلك الآمال ثم انسحبت هكذا، تاركتا وراءها البكاء و الشك و الغموض، كأنها تنتقم منه على جرم لم يرتكبه، أو تعاقبه لأنه أحبها؟ هل كانت تخاف منه، و من أحلامه التي ربما تجاوزتهما معا لتتسع إلى حيز يدخل في العالم كله، أ خافت على طموحها في أسرة صغيرة من أن يضيع وسط هذه الطموحات الكبيرة في تغيير العالم؟
هي من قالت، وكتبت له في مذكرته الصغيرة، "كم من الوقت سننتظر لنكون معا إلى الأبد"، و هاهي تأتي الآن لتقول أنها لم تكن تشعر بالارتياح، و أنها تريد أن تبقى لوحدها، لا تريد حتى أن ينتظرها، و تطلب منه أن يبدأ حياة جديدة، لكنها لا تستطيع أن تقول له كيف يبدأ هذه الحياة، هل يبدأها مع هذا الخوف و الإحباط؟ كيف سيحيى مجددا من هذا الموت المحقق، كم من القلوب سيجني عليها و يعذبها هو أيضا، ليجد ابتسامة أخرى كهذه تلخص حنان و أمان الكون كله كما كان يراها، و كيف سيظل هاربا من وحدته التي كانت تعذبه من قبلها و ستعذبه أكثر من بعدها...
هي تريد الهرب إلى الوحدة من عينيه التي تعذبها و تجعلها تحس بتأنيب الضمير، و هو يريد أن يهرب من كل العالم و من وحدته إلى حضنها. لم تعطه ولو أملا ضعيفا يغذي انتظاره لها، هل سيبقى ينتظرها و هو يعرف أنها لن تعود، و لن تفكر حتى أنه سينتظرها كل يوم في نفس المكان و التوقيت، كما كان يفعل و هو طفل، هي تعرف الآن أنها ستتركه يموت ببطء و هو ينتظرها بتلك الطريقة القاسية، لا تعرف أن هذا الموت أصعب و أكثر ألما من الموت الطبيعي، هذا الموت الذي نشعر به حينما نفقد الحب و الشعور بالأمان، موت كل تلك الأشياء الجميلة و النقية و الصادقة، التي تجعلنا كائنات تستطيع أن تعيش و تستحق أن تتطور.
لن تأتي و لن يتقابلا مجددا، رغم ذلك ينتظرها في المكان و التوقيت الذي قال أنه سينتظرها فيه، كما كان يفعل طيلة الأيام الماضية، يتطلع بشغف إلى كل الحافلات التي تقف أمامه على أمل أن تكون في واحدة منها، قلبه يخفق بشدة كلما ظهرت حافلة أخرى قادمة، و يشعر بخيبة الأمل عندما لا تنزل حبيبته منها، تلك هي طقوسه للانتظار، مستمع بموته البطيء و هو يعرف أنها لن تأتي، و ربما لا تفكر حتى أنه ينتظرها...
sympat05 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2014, 02:01 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية حبيب ايجيبت
 

افتراضي رد: يوسف مرة أخرى ـ قصة : خالد غميرو

متابعة متميزة تسلم الايادى
حبيب ايجيبت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
“يوسف” يدعو اللاعبين للفوز على “يانج أفريكانز” قبل بدء مران اليوم hosam1000 رابطة مشجعى الاهلى 3 03-06-2014 02:38 PM
محمد يوسف: مواجهة يانج أفريكانز لن تكون سهلة .. ونخطط للفوز في تنزانيا hosam1000 رابطة مشجعى الاهلى 4 03-04-2014 08:40 PM
بكفر شكر بالقليوبية سطو مسلح على سيارة المخرج خالد يوسف حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 0 10-12-2013 11:27 PM
خالد يوسف:الإخون يلعبون بالورقة الأخيرة ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 06-19-2013 10:03 PM
سورة يوسف كاملة بصوت الشيخ خالد الجليل abood الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 05-22-2013 08:41 AM


الساعة الآن 12:44 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123