Loading...




الأدب والشعر العربى Arab literature and poetry


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-17-2014, 03:51 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية sympat05
 


new "وردة" ـ قصة : عــــبــد الـعــــزيــز اكــرام

اليوم كان غريبا...يحمل في ساعاته المتتالية احلاما حقيقية، ويرسم في الذاكرة قلبا نابضا يسمو بالروح الى عالم "افلاطون" حيث الاشياء المثالية. لم يعد هناك "ديكارت" ياعزيزي احمد!! ولى فولت معه كل تلك الشكوك الفانية، التي لا تسمن ولا تغني من جوع... التي لا تسمن ولا تغني من جوع!!
اليوم وانت تطير في سماء قلبها ودفء فؤادك يداعب جفنيها...تكتشف حقا انك موجود!! انك حي ترزق!! انك عائد لتوك من مدينة الاشباح بعد معركة دموية دارت بينك وبين العدم!! فكنت انت البطل فيها!! وها انت اليوم تصنع نصرك وتعانق وجودك!! ها انت الآن تحس بالحياة لأول مرة مع "وردة"، هذه الفتاة الفاسية التي طالما بحثت عنها فوجدتها...
احمد، هذا الشاب اليافع، الصادق الأمين، صاحب قلب عظيم ولكنه فقير!! يعود لتوه من كوكب الزمان بعد بحث طويل عن "الطفولة"
- "لم تعد هذه الطفولة تعني لي شيئا، سأطلقها فورا!! لأنه في احشائها عشت آلاما وجروحا لا تضمد". هكذا قال عندما ارتطمت عيناه بعيون وردة، هذه الفتاة التي طالما ذرف الدموع من اجلها.


- "عزيزتي!! عزيزتي!! (نداها بصوت عال تتخلله دموع الحب الحارقة) كنت ابحث عنك منذ مدة، اين اختفيت؟ واين كنت كل هذه المدة؟
-"انا هنا حبيبي، في هذه الحديقة اعيش خالدة، وفي رحم الشوق والامل كنت ضائعة. في احشائي سيوف وخناجر غاضبة، وانت لازلت غائبا ونافرا عني يا من عشت من اجله هذه الحياة البائسة...فانت في القلب لازلت حيا، وفي قبو الذاكرة غدوت محنطا..."
قاطعها بشكل اضطراري محاولا تفسير سبب رحيله المفاجئ عنها الى تلك الاماكن البعيدة
- "حبيبتي، الملعون دمر القدر بيننا، لكن العظيم اعاد جمع شمل الروح المبعثرة فوق ارض الامة
وها انا عائد اليك لنعوض ما فاتنا ونعيد الروح الى حياتنا المحنطة...

...وهكذا تناجا الاثنان في صمت جنوني مثالي لاتسمع فيه لاغية...
انها "وردة" التي طالما فتش عنها!! انها تلك الوردة البيضاء التي كان يقول عنها دائما " انا هنا من اجلك، اتنفس من اجلك، ارسم المستقبل من اجلك...!!"

- "انه لشيء جميل اعادة الروح الى اشلاء ميتة ومبعثرة". هكذا قال بنفس يختلط فيه الحب والحزن بدموع السعادة.
لم يكن لأحمد اي علم بوجود وردة هنا، في هذه الحديقة المهجورة... وعندما رأى صورتها الملائكية هنا، تصرف كالمجنون
- "انت!!" قالها بصوت خافت يتخلله احساس بالدهشة
- "نعم انا. عدت بعد غيبة طويلة، ولكن انا هنا الآن في هذا المكان خالدة".
- "انه غياب اسطوري اليس كذلك؟! آخر مرة التقينا كانت في عهد آدم عندما اكل التفاحة!!"
-"عدت اليك عزيزي عدت!! انا لك وانت لي وعلاقتنا ستظل خالدة، لن تنجلي حتى لو اشتد المطر"
- "ولكن ماذا لو اكلت التفاحة!؟" قال ذلك وهو متألم من الداخل
- لا لا حبيبي لا تقلق، لن يستطيع الملعون اقتحام علاقتنا ولا كسر حبنا"
بعد هذا الحوار المصيري الرومانسي الراقي في قلب حديقة مهجورة، اطمأن بال احمد، ليكتشف ان عمرا جديدا كتب له مع وردة. ولكن" كيف احول وردة نباتية الى وردة آدمية؟! هكذا قال وهو ينظر في تلك العيون العسلية.
خاطرت في باله فكرة، وهي ان يضعها في مزهرية ويحتفظ بها في بيته، ليعيشا معا تحت سقف واحد...ولكن هذا لن يكون الا بموافقة وردة، "حفصاء الاميرة" قلب احمد النابض
-"وردة أ تقبلين بمرافقتي؟"
قالت والسعادة بدت واضحة في بسمة ملائكية مرسومة على خديها:
-" انا لك وسأرافق ملهم حياتي حتى آخر الدنيا"...

قالت "وردة" والسعادة بدت واضحة في بسمة ملائكية مرسومة على خديها:
- "انا لك!! وسأرافق ملهم حياتي حتى آخر الدنيا، لكن اريدك ان تعدني بشيء واحد يا أحمد"
-"ماهو؟ ارجوك اخبريني؟!"
-"ألا تأكل التفاحة!!"
-"اقسم بالذي جعل النار بردا وسلاما على ابراهيم ألا افعل ذلك ابدا، ولن يفرقنا سوى الموت حبيبتي، سوى الموت!!"
وبعد موافقة وردة واقتناعها باهمية العيش مع نصفها الآخر أحمد، مضى معا خلف الاشجار في درب مثالي افلاطوني رومانسي متجهين صوب بيت احمد، حيث الحنان والحب الابديين.
ها هما الآن يطلان على الشرفة، والبحر ترتطم امواجه بامواج وردة. هدوء خالد يسود في المكان، والكل هنا يدردش بلغة العين، كأن احمد ووردة خلقا لتوهما من زبد هذا البحر الهائج في صمت... لا أحد يدري من اين جاء؟! ربما من رحم افلاطون...ومن هذا كله يبدوا لي انك يا احمد "لقيط"!! ولدت نتيجة علاقة غير شرعية بين البحر والوحدة...لكن هذا كله لم يعد يعني له شيئا!! فوردة معه، ولم يعد وحيدا لانها تحبه. وستظل على الشرفة حتى لو سقطت اوراقها وولى شبابها...لكن لا تنسى ايها الزمن ان الشباب يعود مادام يأتي بعد الخريف شتاء وربيع وحياة مخضرة. اعلمي يا وردة انه من اجلك فقط قطع رحلته الوجودية الى كوكب ظل يترجاه لمدد طويلة كي يعيد اليه طفولته. هذا هو احمد يا وردة، نسي كل شيء من اجلك!! انه متيم بك حتى لوكنت مجرد نبتة راقدة ليل نهار في مزهرية....انه ببساطة يحبك!! انه يحبك!! ومن اجلك سيظل خالدا هنا على الشرفة...اعرف انك يا وردة في مكان ما تسمعين دقات قلبه!! اعلم انك تذرفين دموعا من اجله...وهذا هو الحب الحقيقي الذي يؤمن بالمعنى. اما الاشكال لن تدوم ابدا، وهذا حال كل تلك الاشياء البراقة.
sympat05 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2014, 02:01 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية حبيب ايجيبت
 

افتراضي رد: "وردة" ـ قصة : عــــبــد الـعــــزيــز اكــرام

متابعة متميزة تسلم الايادى
حبيب ايجيبت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عاجل| مصدر عسكري لـ"الوطن": "منصور" يقبل استقالة "السيسي" من "الدفاع" ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 03-28-2014 06:51 AM
"ساندرو روسيل" ينتقد "فيّار" بسبب "فالديس" : "أهنالك حاجة لهذه الجولة العالمية ؟" !! sympat05 الكرة الاسبانية 3 11-26-2013 12:12 PM
مدعوو "ألميريا" ضد "برشلونه" : "كريستيان" و "رودري" In .. "رافيتا" و "غارسيا" Out !! sympat05 الكرة الاسبانية 3 10-12-2013 07:07 PM
"وردة" يشارك في تدريبات الأهلي بعد العودة من إشبيلية ابو ساره 2012 رابطة مشجعى الاهلى 5 09-19-2013 10:40 PM
عاجل| القضاء الإدارى يوقف بث "الجزيرة مباشر مصر" و"اليرموك" و"القدس" و"أحرار 25 " ابو ساره 2012 المنتدى الفضائى العام 2 09-03-2013 09:22 PM


الساعة الآن 03:37 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123