Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-26-2014, 04:27 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي سورة التحريم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



سورة التحريم


أمهات المؤمنين خيرة نساء الأمة وأعلاهن طهرا ومكانة وتقوى، وقد صحبن النبى الكريم وعاونه !على أداء رسالته وارتفعن إلى ما يتلى فى بيوتهن من آيات الله والحكمة، وقد آخذهن الله بأمرين معروفين فى السيرة:
الأول، اتفاقهن على مطالبة النبى بالمزيد من النفقة، وضيقهن بالمعيشة الناشفة التى التزمها. وقد رضين جميعا بالبقاء معه عندما أكد لهن أنه ما بد من هذه الحياة لمن يريد الله ورسوله والدار الآخرة!
أما الأمر الثانى فإن النبى كان لطيف العشرة لين الجانب دميث الأخلاق، فأطمع ذلك بعض نسائه فى الجراءة عليه. وكانت الغيرة هى السبب، فزعمت إحداهن أنها شمت منه رائحة غير طبيعية، فقال: شربت عسلا عند زينب! فقالت: لعل نحله وقع على نبات سيئ. فقال: لا أعود إليه ولا تخبرى أحدا. ثم ظهر أن القصة مفتعلة، وأنها مؤامرة لتزهيده فى فلانة!! وغضب الرسول لما وقع، وهجر نساءه جميعا حتى شاع أنه طلقهن! ونزلت سورة التحريم تطفئ هذه الفتنة وتؤدب من أحرج الرسول وأساء المسلك، وبدأت بالآية "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّ*مُ مَا أَحَلَّ اللَّـهُ لَكَ ۖ تَبْتَغِي مَرْ*ضَاتَ أَزْوَاجِكَ ۚ وَاللَّـهُ غَفُورٌ* رَّ*حِيمٌ ﴿١﴾ قَدْ فَرَ*ضَ اللَّـهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ.. " . والعلماء على أن تحريم الحلال يمين، وكفارته كفارة يمين، وليس لأحد أن يحرم ما أباح الله. ثم أومأ الوحى إلى القصة. والمفسرون يذكرون أن حفصة بنت عمر وعائشة بنت أبى بكر هما سبب ما حدث، والمعنيتان بقوله تعالى: " إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّـهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ۖ وَإِن تَظَاهَرَ*ا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّـهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِ*يلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَٰلِكَ ظَهِيرٌ* ﴿٤﴾ " .

ومعنى صغت قلوبكما انحرفت وجدير بكما إصلاحها وإلا أصابكما ما يحبط عملكما ويعزلكما عن سائر الصالحين! ثم اتجه الخطاب إلى نساء النبى ينصحهن بالوعى والاعتدال وتقدير الأدب الرفيع الذى يعاملن به " عَسَىٰ رَ*بُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرً*ا مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارً*ا ﴿٥﴾ " . إن الشمائل الجميلة الحلوة لصاحب الرسالة لا يسوغ أن تكون سببا فى إزعاجه وإتعابه..! وبيت النبوة ليس مسرحا للغيرة والتحاسد وإنما هو صومعة عبادة ومجال إقبال على الآخرة، وتفان فى مرضاة الله. ولعل ما ختمت به السورة تلويح شديد القسوة لمن شاركن فى إغضاب الرسول وأثرن الحزن فى نفسه. إن امرأة نوح وامرأة لوط لم يساعدا رجالهما فى إبلاع الدعوة، بل كانتا عونا لأعداء الله وخصوم الوحى "ضَرَ*بَ اللَّـهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُ*وا امْرَ*أَتَ نُوحٍ وَامْرَ*أَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّـهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ* مَعَ الدَّاخِلِينَ ﴿١٠﴾ " . والخيانة المذكورة ليست فى الناحية الجنسية، فتلك غضاضة يأباها الله على عباده المرسلين، وإنما هى خيانة الدعوة والهدف الأسمى من الحياة.. كانت لسقراط امرأة سليطة تزدرى شخصه وتستهجن فلسفته وتنغص حياته! وكانت لنوح ولوط نسوة ينصرن أقاربهن ويخذلن أزواجهن ويكرهن الله ورسله!! فجعلهن الله مع الكفار فى مصير واحد "وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ* مَعَ الدَّاخِلِينَ ".
والمسئولية الشخصية أساس الحساب فى الإسلام فلا يغنى والد عن ولد ولا زوج عن زوجة. وسيدخل فرعون النار وتفوز امرأته بالجنة لا يمسها من عمله شىء. وبين أوائل السورة وخواتيمها، طلب الله من أرباب الأمر أن يرقبوا بيوتهم ويجعلوها مهادا للنعيم المقيم وحجابا عن العذاب الشديد " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارً*ا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَ*ةُ... " . ثم بين جل شأنه أن الله لم يكلف الناس بالعصمة فلا يخطئوا أبدا، بل أمرهم إذا أخطئوا أن يثوبوا إلى رشدهم ويرجعوا إلى ربهم ويستفيدوا من التجارب ما يرزقهم الصواب ويحصنهم من الانزلاق " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّـهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا... " والتوبة النصوح هى التى تصنع ضميرا آمرا بالخير زاجرا عن الشر مذكرا بالله..

ومما يذكر هنا أن بعض المستشرقين استنكر على الوحى الإلهى أن يعنى بنزاع ثار فى بيت محمد، وأن يشغل الناس به. وقد سرد الدكتور محمد حسين هيكل الشبهة ثم قال: أليست القصة أولى بالذكر مما أورده الكتاب المقدس عن زنى لوط بابنتيه بعدما أسكرتاه وأفقدتاه الوعى؟ ونقولى نحن: أوليست أولى بالذكر من زنى أحد الأنبياء بامرأة ابنه، والثمن الذى دفعه فى هذه الفعلة الشنعاء.. إن المستشرقين يلمحون القشة فى عيون الآخرين ولا يحسون الخشبة فى عيونهم. ولله فى خلقه شئون .

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2014, 08:37 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية hosam1000
 

افتراضي رد: سورة التحريم

hosam1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2014, 10:44 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: سورة التحريم

بارك الله فيك
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-27-2014, 07:59 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: سورة التحريم

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بدء الأدوار النهائية لبطولة البحرين الدولية " فيوتشر "للسيدات بنادي البحرين للتنس kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 2 04-05-2014 10:54 AM
نجل عاهل البحرين يسبح من السعودية إلى البحرين ابوعلي الاخبار العربية والخليجية 0 03-16-2014 01:55 PM
تلاوة قيمة من آخر سورة الشورى وأول سورة الزخرف الشيخ جودة ابو السعود محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 7 03-29-2013 03:51 PM
التحليل و التحريم لله عزوجل IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 02-26-2013 05:00 PM
يد البحرين تستعين بخدمات بوشكريو محمد الفهد منتدى الرياضات الاخرى 4 02-18-2013 08:32 PM


الساعة الآن 01:57 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123