Loading...




الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم Scientific Miracles in the Quran


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2013, 04:11 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الإعجاز العلمي البحار التيارات و الملوحة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الإعجاز العلمي البحار التيارات و الملوحة



﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (21)

( سورة الذاريات )
السماء، البرزخ، النحل، الأرض، ظلمات الفضاء، الكون، النمل، الكواكب دقة الإنسان.

التفكر في الخلق والكون


الكون قرآن صامت، والقرآن كون ناطق، والنبي صلى الله عليه وسلم قرآن يمشي، فالكون كله يترجم آيات القرآن، والقرآن يجسد حقائق الكون، والنبي صلى الله عليه وسلم يجسد القرآن بخلقه، فقد كان خلقه القرآن، فالكون يظهر عظمة الخالق.
وكما قال الإمام الشافعي: " كلما ازددت علماً ازددت علماً بجهلي "، أي نزداد علماً من
هناك أمور لا نشعر بها مع علمنا بوجودها، ففي البحار تيارات لا نشعر بها إلا إذا تعرّضنا لها، نريد توضيحاً علمي عن هذه التيارات في البحار.
هناك أشياء كثيرة جداً لا نعرفها، يؤكد هذا المعنى قول الله عز وجل :

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ (38) وَمَا لَا تُبْصِرُونَ (39)

( سورة الحاقة )
ففي الذي لا نبصره آيات نيّرات دالة على عظمة الله عز وجل، فلو أن إنساناً نزل إلى البحر ليستحم في مياه البحر فإن قطرات الماء التي تمس جلده ربما تكون قد وصلت من توّها بعد رحلة استغرق عدة سنوات، لأن الماء في البحر يجري في تيارات من خط الاستواء إلى القطبين، ومن القطبين إلى خط الاستواء، وقد يقطع ماء البحر مسافة تزيد على 15 ألف كيلو متر، فهذا الماء الذي تجده في البحر ماء متبدّل يقطع رحلات طويلة، بعضها إلى الشمال، وبعضها إلى الجنوب، وبعضها إلى الشرق، وبعضها إلى الغرب، وهناك قوانين معقدة جداً تحكم حركة المياه في المحيطات، ولكن الذي يعنينا أن سبب هذه الحركة في أصلها أن أشعة الشمس تسخن الماء الذي في خط الاستواء فيتمدد، فيرتفع قرابة عشرين سنمتمتراً، وهذا الارتفاع الطفيف يساهم في تشكيل تيار نحو الشمال، وأن الماء في القطبين يبرد، ومع برودته يسكن، فيغوص في الأعماق، ويتجه نحو خط الاستواء، فهناك تيارات سطحية وتيارات عميقة.
هذه مقدمة نريد من خلالها أن نصل إلى أن من آيات الله الدالة على عظمته تياراً يسميه العلماء تيار الخليج، هذا التيارسرعته 8 كيلو مترات في الساعة، فإذا دخلت فيه سفينة، وأطفأت محركاتها فإنها تسير 8 كيلو مترات في الساعة، دون أن تعمل محركاتها، عرض هذا التيار يزيد على 80 كم، وعمقه يزيد على 450 م، وهذا التيار كثافته أربعة ملايين طن من الماء في الدقيقة.
إن أضخم نهر في العالم هو نهر الأمازون، كثافته 300 ألف متر مربع في الثانية، أما حركة هذا التيار في عمقه وعرضه وسرعته فتساوي كثافته أربعة ملايين طن من الماء في الدقيقة، ماذا يفعل هذا التيار ؟ هذا التيار يذيب 130 ألف طن من الكتل الثلجية في القطبين في عشرة أيام، إذاً هذا التيار له مكان محدد، وله مسار محدد من خط الاستواء إلى الشمال، بل إن بلاد السويد والنروج والدانمارك جوّها معتدل ولطيف من تيار الخليج، ولهذا التيار فوائد لا تعد ولا تحصى، من هذه الفوائد كما قلت قبل قليل: إنه يجعل المنطقة الباردة في أوربة منطقة معتدلة، وهذه الأجواء اللطيفة في دول إسكندينافيا سببها تيار الخليج، هذا من تيارات السطح، وقد سمعت أن بعض سباقات السباحين في بحر المانش يستخدمون هذا التيار لصالحهم، وهناك تيارات تجري في أعماق البحر على عمق 3000 م، وقد استخدمت الغواصات في الحروب العالمية هذه التيارات العميقة تطفئ محركاتها لئلا يكتشفها الرادار، والغواصات إذا أطفأت محركاتها تنتقل من مكان إلى آخر عبر هذا التيار، وهذا شيء يلفت النظر، لكن الآية الثانية الدالة على عظمة الله عز وجل في هذا الموضوع هي أن هناك تياراً بارداً، وهذا شيء دقيق جداً يتجه نحو شواطئ أمريكة الجنوبية، ليصل إلى بلاد البيرو والشيلي، ماذا يفعل هذا التيار ؟
هذا التيار يحمل كميات كبيرة من الأعشاب البحرية، وهذه الأعشاب البحرية تجتذب أعداداً فلكية من أسماك السردين، هذه الأسماك هي غذاء لعشرات الملايين من طيور تعيش على شواطئ هذه البحار، اسمها غراب البحر، وهذه الطيور ـ وهنا الشاهد ـ لها مخلفات تعد المادة الأولى لدخل تلك الشعوب، لأن أرقى أنواع الأسمدة في العالم من مخلفات الطيور هذه الأسمدة من خمسين مليون طائر، تؤخذ مخلفاتها بالجرافات، وتصدر إلى شتى أنحاء العالم، وهذه الأمم والشعوب في شواطئ أمريكة الجنوبية دَخْلها الأول والأخير من مخلفات هذه الطيور التي تعيش على أسماك السردين التي تجتذبها الأعشاب التي يحملها هذا التيار إلى هناك، وهذا من رزق الله عز وجل.

إذاً سبحان الله ! هنا رزقت الأسماك من خلال هذا التيار، ورزقت الطيور، ومن ثم رزق الإنسان.

تَلْتَهِم هذه الطيور التي تسمى غراب البحر في العام الواحد بتقدير العلماء ما يزيد على 3 ملايين طن من هذه الأسماك، وهذه الأسماك تجتذب إلى هذا المكان بفعل الأعشاب التي يحملها هذا التيار، ولحكمة يريدها الله عز وجل أنه يغير مسار هذا التيار من حين لآخر، فإذا غير مساره لم يأتِ بهذه الأغذية لهذه الأسماك فتموت، وتموت معها الطيور، وعندئذٍ تعاني الشعوب من سكان شواطئ أمريكا الجنوبية من حين إلى آخر مجاعات قاتلة بسبب ضعف الإنتاج، أليست هذه آية دالة على أن الله هو الرزاق ذو القوة المتين ؟ يسوق هذا التيار بما فيه من أعشاب مغذية، وتأتي هذه الأسماك بأرقام فلكية، فتستهلك منها الطيور 3 ملايين طن في العام، وهذه الأسماك هي طعمة الطيور، والطيور لها مخلفات، ومخلفاتها تعد من أرقى أنواع الأسمدة تصدر إلى مختلف أنحاء العالم، فيكاد دخل هذه الشعوب ينحصر في مخلفات الطيور، وهذا من بركات هذا التيار البارد الذي يأتي إلى شواطئ أمريكا الجنوبية.

إذاً ما دمنا نتحدث عن تيار الخليج البحري، أو تيارات البحار فلا بد من أن نسأل عن مكونات البحار، ما يميز البحار عن الأنهار ؟ فهي ملوحة البحار، نسأل عن هذا المكون فعلاً ؟

يمكن أن نضيف إلى آيات الله الدالة على عظمته ملوحة البحار، فهذا البحر يقول عنه العلماء: إن في كل لتر واحد من ماء البحر سبعةً وعشرين غراماً من الملح، في كل لتر واحد من ماء البحر سبعةٌ وعشرون غرامًا من الملح ـ في العبارة الأولى قلت: إنّ، فجاءت سبعةَ، أما إذا جعلتها جملة اسمية فتأتي سبعةٌ وعشرون غرامًا من الملح ـ وإن العالم بأسره يستهلك في السنة ما يزيد على خمسين مليون طن من ملح البحر، وإن نسبة الملح في مياه البحر تعادل ثلاثةً ونصفاً بالمئة من مجموع مياه البحر، بل إن في الكم المكعب، الكم مكعب ضلعه كم، طولا، وعرضًا، وارتفاعًا، بل إن في الكم المكعب من مياه البحر أربعةً وثلاثين مليون طن من الملح، كمية كبيرة جداً.
بعض العلماء أجرى حساباً لطيفاً ودقيقاً ومدهشاً، قال: لو استخرج ملح البحر وجفف، ووضع على اليابسة، على قارتها الخمس، ولم نغادر مكاناً إلا فرشناه بملح هذا البحر المستخرج لبلغ ارتفاع الملح المجفف على سطح اليابسة كلها، بكل قارتها، وجبالها، وسهولها، ووديانها، وأغوارها، وها لبلغت سماكة الملح المستخرج من الملح، والذي بسط على اليابسة لبلغت سماكته ثلاثةً وخمسين متراً.

إنها كمية كبيرة جداً، قد يسأل سائل: مِن أين يأتي الملح ؟ نرى نحن الأمطار تأتي من السماء، فنعلم أن الماء يأتي من السماء، ولكن الملح من أين هذه الكمية الكبيرة ؟

لا تزال نظرية وجود الملح في البحار نظرية مختلف فيها، والعلماء في هذا الموضوع أدلوا بآراء متعددة، لكن لا يزال الحسم غير موجود، من أين جاءت هذه الكمية الكبرى من ملح البحار ؟ طبعاً ملح البحار هو كلور الصوديوم، وكما قلت قبل قليل: إن في البحار من الملح ما يساوي أربعة ملايين ونصف ميل مكعب، الميل غير الكم، الميل ألف وستمئة متر، إذا عددنا أن الميل المكعب هو مكعب ضلعه ألف وستمئة متر في ملح البحر ما يساوي أربعة ملايين ونصف ميلي مكعب من هذا الملح، طبعاً هذه أرقام دقيقة جداً، ومأخوذة من بحوث علمية رصينة، من أين جاء هذا الملح ؟ وكيف وضع في البحر ؟ هناك نظريات كثيرة، بعضها يقول: إن في قيعان البحار صخوراً ملحيةً تفتت، وذابت في هذا الماء، بعضهم يقول: إن السبب مياه الأنهار، كل هذه النظريات التي تحاول أن تفسر ملوحة مياه البحر تجد الطريق مسدوداً، لسبب بسيط هو أن في الأرض عدداً كبيراً من البحيرات العذبة، فإذا كانت مياه الأنهار وحدها كافية لتمليح مياه البحار، فلماذا بقيت هذه البحيرات الضخمة عذبة حلوة المذاق، وهي أشبه ما تكون ببحار صغير، مئات الملايين من السنين، وتبقى عذبة ؟! إذاً هذا من تصميم الخالق، كما قلت قبل قليل: إن نظرية ملوحة البحار لا تزال تتحرك في طريق مسدود، فكلما وضع تفسير جاء تفسير آخر نقضه، ذلك لأن الله عز وجل يقول: وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا /وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ، بل إن هناك آية حاسمة في هذا الموضوع:

﴿ مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ

( سورة الكهف الآية: 51 )
مثل هذه الموضوعات هي تكهنات لا أكثر ولا أقل، ملوحة البحار يمكن أن يكون لها أهداف كبيرة، من هذه الأهداف أن المياه إذا كانت عذبة وساكنة أصبحت المياه فيها آسنةً، أما هذه الحركة الدائرة في مياه البحر، وهذه الملوحة العالية جداً في مياه البحر، تبقى مياه البحر سليمة تقية طاهرة غير متغيرة في بنيتها وتركيبها.
العجب العجاب أن الإنسان يركب البحر، وقد يموت عطشاً وهو فوق كمٍ من المياه لا يتصورها العقل، اليابسة كلها بقاراتها الخمس تساوي 20 % من سطح الأرض، وفي البحار أعماق بعيدة جداً، أعمق نقطة في مياه البحار هي خليج مريانا في المحيط الهادي العمق هناك يصل إلى 12 ألف متر، أعلى نقطة على سطح الأرض قمم جبال هملايا، وأخفض نقطة على سطح الأرض خليج مريانة في المحيط الهادي، لو جئنا بكرة قطرها متر، ومثلنا أعلى نقطة على هذه الكرة تساوي علو أعلى نقطة في الجبال، ومثلنا أخفض نقطة في أعماق البحار لما كان الارتفاع والانخفاض يزيد على سم واحد، وهذا من آيات الله الدالة على عظمته، ثم إن الله عز وجل يدفعنا إلى أن نفكر، قال:

﴿ أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ (69) لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ (70)

( سورة الواقعة )
والبحر مالح، لكن الإنسان بحاجة إلى ماء عذب، فمن جعل هذا الماء المالح الذي كان أجاجاً جعله عذباً فراتاً ؟
بلغني أن معامل تحلية المياه في بعض البلاد العربية تزيد كلفة اللتر الواحد على ثمن البنزين، فأنت حينما تجد ماءً عذباً فراتاً سائغاً للشاربين هذه نعمة لا تعد ولا تحصى، لأن الله يقول كما قلت قبل قليل:

﴿أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ

﴿ءَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ * لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ

إذاً آيةً أخرى، هذه البحار ما كان لها أن تكون لولا الله سبحانه وتعالى، حينما خلق الأرض جعل لها أحواضاً كبيرة، إذا أراد الإنسان أن يقف أمام عظمة الله سبحانه وتعالى فهذا الكون أمامه بأرضه وسمائه وبحاره.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2013, 06:05 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

كل الاحترام والتقدير لك أخي الفاضل على هذا الموضوع الرائع وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2013, 07:11 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2013, 08:44 PM   #4
عضو سوبر
 

افتراضي

دائما متميز بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد
hasnimourad غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2013, 07:38 AM   #5
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

بارك الله فيك
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2013, 09:03 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2013, 09:59 PM   #7
عضو نشيط
 

افتراضي

جزاك الله كل خير
rachidhd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2013, 11:08 PM   #8
صديق ايجيبت سات
 

افتراضي

mcc00000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2013, 03:00 AM   #9
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإعجاز العلمي في ماء زمزم ابوعلي الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 05-06-2013 09:56 PM
الإعجاز العلمي في الكمأة abood الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 4 05-02-2013 09:59 PM
الإعجاز العلمي في غض البصر IMAM الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 5 04-27-2013 12:16 AM
الإعجاز العلمي في الكمأة abood الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 3 04-20-2013 07:49 PM


الساعة الآن 03:48 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123