Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-01-2013, 02:33 PM   #1
عضو مميز
 


افتراضي لنعيــــش مع الرسول والصحابة الكـــرام ...


لنعيــــش مع الرسول والصحابة الكـــرام ...

السلام عليكم ورحمـة اللهـ وبركاته

حياة الرسول صلى الله عليه وسلـك والصحابة رضي الله عنهم مليئـة بالمواقف واغلبها مواقـف
فهـا أنــــا اليـوم افتـح موضوع بعنوان ( لنعيش مع الرسول والصحابة ) لذلكـ سيكون موضوعنـا هو كتابة اي موقف حصل مع النبي وازواجه او مع الصحابيات او مع الصحابة رضوان الله عليهم ,, لنعيـش معهـم حياتهـم ولنـرى مدص صبرهـم والكثيير من الصفات الرائعة التي كانوا يتميزون بهـأآآ عن غيـرهم ..
فأحـب ان تشاركوني هذا الموضوع الجميـل الذي خطر ببالي

ولكـــــــــــــم كـــــل الشكـــــــــر
ejaish غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 01:45 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

سلمان كان رجلا فارسيا من أصبهان، أبوه كان دهقان قريته، أي زعيم المزارعين الفلاحين هناك. ومن شدة خوفه عليه كان يحبسه في البيت. قال واجتهدت في المجوسية، ثم قال بعثني أبي فخرجت أريد ضيعته التي بعثني إليها، قال (فمررت بكنيسة من كنائس المسيحيين فسمعت أصواتهم فيها وهم يصلون فأردت أن أعرف ماذا يفعل هؤلاء). فتأخر عن أبيه حتى رجع إلى البيت فشرح لأبيه ماذا رأى فخاف عليه أن يترك المجوسية ويعتنق النصرانية، قال فقادني فجعل في رجلي قيدا ثم حبسني في بيته. وبعث القسيس بالكنيسة يخبر أن هؤلاء جاؤا من بلاد الشام. فقال لهم قبل أن يذهبوا إلى بلاد الشام أريد أن أراهم قال: (فألقيت الحديد من رجلي ثم خرجت معهم حتى قدمت الشام)، وذهب عند أسقف الكنيسة.

قال: (فجئته فقلت له إني قد رغبت في هذا الدين وأحببت أن أكون معك وأخدمك في كنيستك وأتعلم منك فأصلي معك)، فدخل في دينهم سلمان الفارسي ويقول: (فدخلت معه فكان رجل سوء يأمرهم بالصدقة ويرغبهم فيها فإذا جمعوا له شيئا كنزه لنفسه ولم يعطه للمساكين حتى جمع سبع قلال)، حتى جمع سبع قلال من ذهب وورق (الورق هو الفضة) قال: (وأبغضته بغضا شديدا لما رأيته يصنع)، وكان ببصرى الشام حتى باعه أحدهم إلى اليهود فقاموا وحملوه معهم إلى وادي القرى، وبقي معهم حتى دنا الموت من أحد اليهود الذين احتملوه فقال له : (على من تدلني بعد موتك ؟ بم تأمرني؟ بماذا توصيني؟) قال: (أي بني، والله ما أعلم أصبح أحد على مثل ما كنا من الناس آمرك أن تأتيه؛ ولكنه قد أظل زمان نبي مبعوث بدين إبراهيم يخرج بأرض العرب. مهجره إلى أرض بين حرّتين بينهما نخل، به علامات لا تخفى. يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة، بين كتفيه خاتم النبوة. فإن استطعت أن تلحق بتلك البلاد فافعل.

ثم مر بي نفر من كلب تجار، فقلت لهم خذوني إلى أرض العرب وأعطيكم بقرتي هذه وغنيمتي هذه قالوا نعم فأعطيتهموها وحملوني معهم حتى إذا بلغوا وادي القرى ورموني فباعوني لرجل يهودي، عبدا. فكنت عنده ورأيت النخل، فرجوت أن يكون البلد الذي وصف لي صاحبي الذي قاله له ما بين لابتيها.

قال فبينما أنا عنده إذ قدم عليه ابن عم له من بني قريظة فابتاعني منه، فاحتملني إلى المدينة، فوالله ما هو إلا أن رأيتها فعرفتها بصفة صاحبي لها فأقمت بها وبعث رسول الله فأقام بمكة ما أقام، ولا أسمع له بذكر مما أنا فيه من شغل الرق. ثم هاجر إلى المدينة، فوالله إني لفي رأس عرق لسيدي أعمل فيه بعض العمل وسيدي جالس تحتي إذ أقبل ابن عم له حتى وقف عليه فقال يا فلان قاتل الله بني قيلة ! والله أنهم لمجتمعون الآن بقباء على رجل قدم من مكة اليوم يزعمون أنه نبي. قال سلمان فلما سمعتها أخذتني الرعدة حتى ظننت اني ساقط على سيدي. فنزلت عن النخلة فجعلتني أقول لابن عمه ماذا تقول ماذا تقول؟ قال فغضب سيدي فلكمني لكمة على وجهي ثم قال ما لك ولهذا ؟ أقبل على عملك ! فقلت إنما أردت أن أستثبته عما يقول، قال وقد كان عندي شيء قد جمعته، فلما أمسيت أخذته ثم ذهبت به إلى رسول الله وهو بقباء. فدخلت عليه فقلت له أنه قد بلغني أنك رجل صالح ومعك أصحاب لك غرباء ذوي حاجة وهذا شيء كان عندي للصدقة فرأيتكم أحق به من غيركم. قال فقربته إليه فقال رسول الله لأصحابه كلوا وأمسك يده فلم يأكل. فقلت في نفسي هذه واحدة. ثم انصرفت عنه فجمعت شيئا وتحول إلى رسول الله إلى المدينة ثم جئته فقلت له إني قد رأيتك لا تأكل الصدقة وهذه هدية أكرمتك بها قال فأكل رسول الله منها وأمر أصحابه فأكلوا معه فقلت في نفسي هاتان ثنتان.

قال ثم جئت رسول الله وهو ببقيع الغرقد وقد سمع جنازة رجل من أصحابه وعليه شملتان وهو جالس في أصحابه، فسلمت عليه ثم استدبرته أنظر إلى ظهره هل أرى الخاتم الذي وصف لي صاحبي، فلما رآني رسول الله استدبرته عرف أني أستثبت في شيء وصف لي فألقى رداءه عن ظهره فنظرت إلى الخاتم فعرفته فأكببت عليه أقبله وأبكي فقال لي رسول الله تحول، فتحولت بين يديه فقصصت عليه حديثي كما حدثتك يا ابن عباس. فأعجب رسول الله أن يسمع ذلك أصحابه.

ااخي ejaish

قال تعالى: (ومن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام)

فهذا الصحابي الجليل سلمان الفارسي قد عرف الحق واتبعه

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

استفدنا الكثير من موضوعك اخي

جعله الله في ميزان حسناتك

احتراماتي لك
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 09:13 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

موقف حصل للرسول عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


موقف جميل


بينما النبي صلى الله عليه واله وسلم في الطواف إذا سمع اعرابياً
يقول: يا كريم
فقال النبي خلفه: يا كريم

فمضى الاعرابي الى جهة الميزاب وقال: يا كريم

فقال النبي خلفه : يا كريم

فالتفت الاعرابي الى النبي وقال: يا صبيح الوجه, يا رشيق القد ,
اتهزأ
بي لكوني اعرابياً؟
والله لولا صباحة وجهك ورشاقة قدك لشكوتك الى حبيبي محمد صلى الله
عليه واله وسلم

فتبسم النبي وقال: اما تعرف نبيك يا اخا العرب؟

قال الاعرابي : لا

قال النبي : فما ايمانك به؟

قال : اّمنت بنبوته ولم اره وصدقت برسالته ولم القه

قال النبي : يا أعرابي , اعلم أني نبيك في الدنيا وشفيعك في الاخرة


فأقبل الاعرابي يقبل يد النبي صلى الله عليه واله وسلم

فقال النبي: مه يا اخا العرب

لا تفعل بي كما تفعل الاعاجم بملوكها, فإن الله سبحانه وتعالى بعثني لا متكبراً ولا متجبراً, بل بعثني بالحق بشيراً ونذيراً

فهبط جبريل على النبي وقال له: يا محمد. السلام يقرئك السلام ويخصك بالتحية والاكرام, ويقول لك : قل للاعرابي, لا يغرنه حلمنا ولا كرمنا,فغداً نحاسبه على القليل والكثير, والفتيل
والقطمير
فقال الاعرابي: او يحاسبني ربي يا رسول الله؟
قال : نعم يحاسبك إن شاء
فقال الاعرابي: وعزته وجلاله, إن حاسبني لأحاسبنه
فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم : وعلى ماذا تحاسب ربك يا اخا العرب؟
قال الاعرابي : إن حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته, وإن حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه, وإن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه

فبكى النبي حتى إبتلت لحيته
فهبط جبريل على النبي
وقال : يا محمد, السلام يقرئك السلام , ويقول لك
: يا محمد قلل من بكائك فقد الهيت حملة العرش عن تسبيحهم
وقل لأخيك الاعرابي لا يحاسبنا ولا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 09:16 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

ربي اجعل هذا العمل في ميزان حسنات كل من قرأ وكتب هذا الموضوع
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 09:54 PM   #5
مراقب عام على المنتديات
 
الصورة الرمزية MENOMAN
 

افتراضي

كل الشكر اخى الغالى على المجهود وفى انتظار كل جديد


تقبل خالص تحياتى
MENOMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 09:57 PM   #6
عضو مميز
 

افتراضي

جزاكم الله خيرا وفى انتظار المزيد منكم
starinworld غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 11:25 PM   #7
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

حدث خلاف بين النبي وعائشة ـ رضي الله عنهما فقال لها من ترضين بيني وبينك .. أترضين بعمر؟ قالت: لا أرضي عمر قط "عمر غليظ". قال أترضين بأبيك بيني وبينك؟ قالت: نعم، فبعث رسول الله رسولاً إلى أبي بكر فلما جاء قال الرسول : تتكلمين أم أتكلم؟ قالت: تكلم ولا تقل إلا حقاً، فرفع أبو بكر يده فلطم أنفها، فولت عائشة هاربة منه واحتمت بظهر النبي ، حتى قال له رسول الله: أقسمت عليك لما خرجت بأن لم ندعك لهذا.
فلما خرج قامت عائشة فقال لها الرسول : ادني مني؛ فأبت؛ فتبسم وقال: لقد كنت من قبل شديدة اللزوق(اللصوق) بظهري – إيماءة إلى احتمائها بظهره خوفًا من ضرب أبيها لها -، ولما عاد أبو بكر ووجدهما يضحكان قال: أشركاني في سلامكما، كما أشركتماني في دربكما". (رواه الحافظ الدمشقي) في السمط الثمين.
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 03:43 PM   #8
عضو مميز
 

افتراضي

مشكور ابو علي على القصة الرائعة واللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد جزاك الله كل خير ودائما ابدعنا بمشاركاتك القيمة والمفيدة.
ejaish غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 03:47 PM   #9
عضو مميز
 

افتراضي


المقداد بن عمرو رضي الله عنه


{ المقداد بن عمرو أول فرسان الإسلام إن اللـه أمرنـي بحُبِّـك وأنبأني أنه يُحبك }.
حديث شريف المقداد بن عمرو حالف في الجاهلية الأسود بن عبد يغوث فتبناه ، فصار يدعى المقداد بن الأسود حتى إذا نزلت الآية الكريمة التي تنسخ التبني ، نُسِبَ لأبيه عمرو بن سعد ، وكان المقداد من المبكرين بالإسلام ، وسابع سبعة جاهروا بإسلامهم حاملا حظه من أذى المشركين ، وقال عنه الصحابة :{ أوَّل من عدا به فرسه في سبيل الله المقداد بن الأسود }.
وكان حسن الإسلام ليصبح أهلا لأن يقول عنه الرسول -صلى الله عليه وسلم- :{ إن اللـه أمرنـي بحُبِّـك وأنبأني أنه يُحبك }.
غزوة بدر استشار النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه في استعدادهم لقتال قريش ، فقام أبو بكر الصديق فقال وأحسن ، ثم قام عمر بن الخطاب فقال وأحسن ، ثم قام المقداد بن عمرو فقال :{ يا رسول الله ، امض لما أراك الله فنحن معك ، والله لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى : اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنـتا قاعدون ، ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون ، فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا الى بَرْك الغِمـاد لجالدنا معك من دونـه حتى تبلغه}.
فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم- خيرا ودعا له.
وكان فرسان المسلمين يومئذ ثلاثة لا غير { المقداد بن عمرو } ، { مرثد بن أبي مرثد }، { الزبير بن العوام } ، بينما كان بقية المجاهدين مشاة أو راكبين إبلا.
الإمارة ولاّه الرسول -صلى الله عليه وسلم- إحدى الإمارات يوما ، فلما رجع سأله النبي :{ كيف وجدت الإمارة ؟}.
فأجاب :{ لقد جَعَلتني أنظر الى نفسي كما لو كنت فوق الناس ، وهم جميعا دوني ، والذي بعثك بالحق ، لاأتأمرَّن على اثنين بعد اليوم أبداً }.
حكمته لقد كان المقداد دائب التغني بحديث سمعه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :{ إن السعيدَ لَمَن جُنِّبَ الفِتن }.
ومن مظاهر حكمته طول أناته في الحكم على الرجال وحكمه الأخير على الرجال يبقيه الى لحظة الموت ، ليتأكد أن هذا الذي يريد أن يحكم عليه لن يطرأ عليه أي تغيير.
ومن حكمته الموقـف التالي الذي يرويه أحد الرجال فيقول : جلسنا إلى المقداد يوما ، فمرَّ به رجـل فقال مُخاطبا المقداد :{ طوبى لهاتيـن العينيـن اللتين رَأَتَا رسـول الله -صلى الله عليه وسلم- والله لَوَدِدْنا أنَّا رأينا ما رأيت وشهدنا ما شهدت }.
فأقبل عليه المقداد وقال :{ ما يَحْمِل أحدكم على أن يتمَنّى مشهداً غَيَّبَه الله عنه ، لا يدري لو شهدَه كيف كان يصير فيه ؟؟ والله لقد عاصَرَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أقوامٌ كَبَّهُمُ الله عز وجل على مناخِرِهم في جهنم ، أوَلاَ تحمدون الله الذي جَنَّبّكم مثل بلائهم ، وأخرجكم مؤمنين بربكم وبنبيكم }.
المسئولية وحب المقداد -رضي الله عنه- للإسلام ملأ قلبه بمسئولياته عن حماية الإسلام ، ليس فقط من كيد أعدائه ، بل ومن خطأ أصدقائه ، فقد خرج يوما في سريَّة تمكن العدو فيها من حصارهم ، فأصدر أمير السرَّية أمره بألا يرعى أحد دابته ، ولكن أحد المسلمين لم يحِط بالأمر خُبْرا فخالفه ، فتلقى من الأمير عقوبة أكثر مما يستحق ، أو لا يستحقها على الإطلاق ، فمر المقداد بالرجل يبكي ويصيح فسأله فأنبأه ما حدث ، فأخذ المقداد بيمينه ومضيا صوب الأمير ، وراح المقداد يناقشه حتى كشف له خطأه وقال له :{ والآن أقِدْهُ من نفسك ، ومَكِّنْهُ من القصاص }.

وأذعن الأمير ، بيد أن الجندي عفا وصفح وانتشى المقداد بعظمة الموقف وبعظمة الدين الذي أفاء عليهم هذه العزة ، فراح يقول :{ لأموتَنَّ والإسلام عزيز }.
ejaish غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2013, 11:11 PM   #10
عضو مميز
 

افتراضي

مشكورين على المشاركات القيمة وفي انتظار المزيد منكم وبارك الله فيكم
ejaish غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لباس الرسول والصحابة والصحابيات abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 01-26-2014 08:54 PM
وصايا الرسول abood الصوتيات والمرئيات الأسلامية 8 03-26-2013 06:06 AM
سلسلة خصوصيات الرسول خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم التشريعية nadjm نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 03-23-2013 02:18 PM
حب الرسول abood المنتدى الأسلامى العام 7 02-19-2013 10:15 AM


الساعة الآن 04:22 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123