Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-06-2014, 12:24 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الدوافع النفسية للعبادة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الدوافع النفسية للعبادة


يرتكز مفهوم العبودية والتسليم لله سبحانه في نفس الإنسان المؤمن على أسس وقواعد نفسية تمنح فكرة العبودية حياة وحيوية، وقوة نفسية ووجدانية مؤثرة ودافعة إلى التعلق والارتباط بالله سبحانه.

وهذه الأسس النفسية أو المشاعر الذاتية العميقة هي:

الحب والشوق:

أي حب الله والارتباط به، وحب الله عندما يحتل عقل الإنسان وقلبه ويتفاعل مع عواطفه ووجدانه، ويملأ روحه ومشاعره، يغدو ديناً له، وطريقه في الحياة تظهر آثارها في كلّ سلوكه، وتنعكس روحها في كلّ نشاطاته وأحاسيسه، فتكون عبوديته لله قائمة في نفسه على أساس الحب والشوق الخالص لمعبوده، لأنّه يرى فيه كل صفة محبوبة، بل يراه منتهى الكمال والغاية.
لذا فإنّ هذا الحب والتعلق بالله، لا يفتأ يحركه ويدفعه نحو إلهه ومعبوده، فلا يستريح إلّا بالعمل الذي يقربه منه ولا يسعى إلّا لما يرضيه.
وهو حينما يمارس هذا الحب. ويعيش هذا الشوق.. يشعر بأنّه يعانق أجمل لذائذ الحياة، وأرقى مراتب السعادة التي تقربه من معبوده .
وإذاً فصور الأداء والتعبير العبودي التي يمارسها الإنسان من صلاة وصوم وجهاد ودعاء.. لا يتم معناها الحقيقي في النفس الإنسانية إلّا بعد الشعور بالحب الصادق لله والشوق إليه.
لذا ترى الإنسان المؤمن يحمل رسالة العبودية (الدين) بروحه وعقله، ويبشر بها ويفخر باعتناقها ويضحي من أجلها بماله ونفسه وراحته، وكل أحبائه، لأن كل ذلك لا يساوي شيئاً إذا ما قيس بحب المعبود عنده.

وقد أوضح القرآن الكريم بإيجاز شيق تلك العلاقة النفسية العظيمة بين المؤمن ومعبوده فقال:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ...) (المائدة/ 54).
(.. وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ...) (البقرة/ 165).
وفي دعاء الرسول (صل الله عليه وسلم) نجد تفجراً صادقاً لينابيع الحب والشوق الإلهي فنقرأ "اللّهمّ ارزقني حبك وحب من يحبك وحب من يقربني إلى حبك. واجعل حبك أحب إليّ من الماء البارد".
أما حين تخبو في روح الإنسان هذه الشعلة الوهاجة ويجف هذا الينبوع المتفجر، فإنّه يشعر بجفاف الحياة، ويحس بتراكم ظلمات النفس، وتعاسة العيش.. فيظل يتخبط في تعبده.. حيران في عالم الضياع.. بعيداً عن الله.
وهو وإن مارس العبادة في هذه الحال، فصام وصلى.. وعمل أعمال الخير، إلّا ان أعماله هذه ستبقى خاوية من مضمون العبادة الحقيقي.. خالية من محتواها الروحي الذي يرفع الإنسان درجات في عالم الرقي والكمال البشري.

الخوف والرجاء:

والحافز النفسي الآخر الذي يعمل على ترسيخ العبودية في النفس والشعور الذاتي بها، هو شعور الإنسان بأنّه حقير تافه أمام عظمة الله، وليس من حقه التمرد والعصيان، فيمتزج هذا الشعور النفسي، شعور التصاغر أمام عظمة الله، وعظم جلاله مع الخوف والرهبة في نفس المؤمن فينتج التسليم والخضوع، والتعلق بالمعبود من ضياع الحب وحلول الغضب والعذاب.
ومثل ما يعمل الخوف من ضياع الحب وانفصام العلاقة بالله عمله الإيجابي في نفس المؤمن، كذلك يعمل الرجاء وهو استمرار الأمل وعدم اليأس من رحمة الله، وعطفه وحنانه وعدله – عمله المكمل لدور الخوف في ضبط موازنة النفس البشرية، واتجاه حركتها نحو الله.
فالمؤمن دوماً تنمو أحاسيسه ومشاعره في ظل الرجاء، وانتظار العطف الإلهي بعيداً عن اليأس والقنوط الذي يسد أمام الإنسان أبواب الأمل ويقطع عليه حركة الاصلاح وتغيير المواقف.
ولبواعث الخوف والرجاء هذه آثار نفسية وقوة حركية مؤثرة في سلوك الإنسان واندفاعه نحو الخير أو تباعده عن الشر.
ذلك لأنّ الخوف والرجاء يشكّلان في أعماق النفس المؤمنة طرفي معادلة متوازنين يتقاسمان الدوافع والسلوك الإنساني بأكمله.
فمن هذا العرض الموجز للحوافز والقوى النفسية الباعثة على إقامة العبودية الصادقة في النفس ندرك انّ الحب، والشوق، والخوف، والرجاء، هي البواعث النفسية المتفاعلة في أعماق النفس والدافعة إلى التعلق، والارتباط بالله سبحانه والباعثة على السعي بكل ممكنات الإنسان السلوكية، من فكر وشعور وعمل من أجل تحصيل مرضاة الله، ونيل ثوابه وإخلاص العبودية له.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014, 09:40 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: الدوافع النفسية للعبادة

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعريفات النفسية للسوق Hazem Ahlawy GENERAL FOREX DISCUSSIONS 0 08-24-2014 02:10 PM
الأمراض النفسية تؤدى إلى القتل طارق نور قسم الاسرة وتربية الاطفال 2 01-08-2014 01:18 PM
الآثار النفسية للمعصية الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 07-07-2013 10:41 PM
إضاءات في الهزيمة النفسية ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 07-02-2013 04:07 PM
التربية النفسية السليمة للطفل khallil321 الأقسام المنــــــوعة 4 03-30-2013 11:00 PM


الساعة الآن 03:05 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123