Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2013, 08:43 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ثلاث دعوات نبويات:



عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه قَالَ: إِنَّ فَتًى شَابًّا أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي في الزِّنا. فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: مه مه! فقال صلى الله عليه وسلم: «ادن»، فدنا منه قريباً، قال: «أتحبه لأمك»؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لأمهاتهم». قال: «أفتحبه لابنتك»؟ قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لبناتهم». قال: «أفتحبه لأختك»؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لأخواتهم». قال: «أفتُحبه لعمتك»؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لعماتهم». قال: «أفتحبه لخالتك»؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لخالاتهم». فوضع صلى الله عليه وسلم يده عليه وقال: «اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه». فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء. رواه أحمد في المسند.

هذه ثلاث دعوات نبويات مباركات دعا بها النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الشاب..

الدعوة الأولى: اللهم اغفر ذنبه

والمغفرة: ستر الذنب والتجاوز عنه. وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم بذلك لأنه عزم على فعل الفاحشة، ولأنه تكلم أمام رسول الله رضي الله عنه بما لا يليق، ولأنه بشر لابد أن يكون له ذنب، ولأنه صلى الله عليه وسلم أراد العفاف له، وسبيل ذلك بطهارة القلب ومغفرة الذنب؛ فللذنوب شؤم عظيم على أصحابها تحرمهم من نيل كل خير.

الدعوة الثانية: وطهر قلبه

ومناسبة هذه الدعوة: أن حب الفاحشة تمكن من قلبه، ولذا استأذن لها رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فناسب أن يدعو له بطهارة القلب.. والمراد من الشهوات. فالمعنى: نزه قلبه عن حب الفاحشة.

الدعوة الثالثة: وحصن فرجه

وهذا دعاء له بالعفة، وأن يوفق لمنع إعمال فرجه في الحرام.

هذا الحديث دليل على فوائد، منها:

بركة أسلوب الإقناع، وهو أسلوب نبوي، فهؤلاء الصحابة لما زجروا هذا الشاب دعا به النبي صلى الله عليه وسلم وحاوره وأقنعه.

منها: كريم أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يُر معلمٌ أفضل منه. وتأمل هذه القصة التي حدث بها أنس بن مالك رضي الله عنه .. قال أنس رضي الله عنه بَيْنَمَا نَحْنُ فِي الْمَسْجِدِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذْ جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَقَامَ يَبُولُ فِي الْمَسْجِدِ، فَقَالَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :مَهْ مَهْ. فقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :«لَا تُزْرِمُوهُ([1])، دَعُوهُ». فَتَرَكُوهُ حَتَّى بَالَ، ثُمَّ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَعَاهُ فَقَالَ لَهُ :«إِنَّ هَذِهِ الْمَسَاجِدَ لَا تَصْلُحُ لِشَيْءٍ مِنْ هَذَا الْبَوْلِ وَلَا الْقَذَرِ، إِنَّمَا هِيَ لِذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالصَّلَاةِ وَقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ». فَأَمَرَ رَجُلًا مِنْ الْقَوْمِ فَجَاءَ بِدَلْوٍ مِنْ مَاءٍ فَشَنَّهُ([2]) عَلَيْهِ. رواه البخاري ومسلم.

وعند أهل السنن أنّ الأعرابي قال : اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي وَمُحَمَّدًا وَلَا تَرْحَمْ مَعَنَا أَحَدًا . فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم :«لَقَدْ تَحَجَّرْتَ وَاسِعًا». ثُمَّ لَمْ يَلْبَثْ أَنْ بَالَ فِي نَاحِيَةِ الْمَسْجِدِ، فَأَسْرَعَ النَّاسُ إِلَيْهِ، فَنَهَاهُمْ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَقَالَ :«إِنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَمْ تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ، صُبُّوا عَلَيْهِ سَجْلًا مِنْ مَاءٍ» رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي.

أهم فائدة هنا: عظيم أثر الدعاء في تحقيق العفاف.. ولو أن كل امرئ تحركت الشهوة فيه وتلاعب الشيطان بخطراته وفكره أعمل هذا الحديث برجوعه إلى نفسه بهذه الأسئلة، وبدعاء الله أن يطهر قلبه ويحصن فرجه لسادت العفة مجتماعتنا، ولكان الطُّهرُ عنوان أمتنا.

وهذا الأمر دلت عليه كثير من الأدلة الشرعية..

منها: أن يوسف عليه السلام لما دعته امرأة العزيز لجأ إلى باب الدعاء ..

قال تعالى: }وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ{ (يوسف: 23).

قال أبو السعود رحمه الله :" أي : أعوذ بالله معاذاً مما تدعينني إليه، وهذا اجتناب منه على أتم الوجوه، وإشارة إلى التعليل بأنه منكر هائل يجب أن يعاذ بالله تعالى للخلاص منه"(تفسير أبي السعود : 4/265)

ويوضح القرآن الكريم شدة تعوذه بالله من هذه الجريمة بكلمة واحدة جرت على لسان صاحبة القصة }فاستعصم{. "أي: امتنع طالباً للعصمة ، وهو بناء مبالغة يدل على الامتناع البليغ، والتحفظ الشديد، كأنه في عصمة وهو يجتهد في الاستزادة منها" (تفسير أبي السعود : 4/265)

ولما رأى يوسف عليه السلام الإصرار الشديد على طلب النسوة وشغفهن به دعا مرة أخرى، وزاد من تمسكه بحبل نجاته من كربه وعنائه، فقال: }رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ{ (يوسف: 33).

ومما يوضح أثر الدعاء في تحقيق العفاف أن مريم عليها السلام عندما ظنت أن جبريل عليه السلام – وقد تمثل في صورة بشر – يريد بها سوء استعاذت ودعت لصيانة نفسها منه: }قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا{ (مريم: 18).

ومن الأدلة أن سارة زوج إبراهيم عليه السلام – كما ثبت في الصحيحين النبي صلى الله عليه وسلم - لما دخلت على طاغية وذهب يتناولها بيده، فقالت: اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجي إلا على زوجي فلا تسلط علي الكافر، فأُخذ. فقال: ادعي الله ولا أضرك، فدعت الله فأطلق، ثم تناولها الثانية فأُخذ مثلها أو أشد، فقال: ادعي الله لي ولا أضرك، فدعت فأطلق. فدعا بعض حجبته فقال: إنكم لم تأتوني بإنسان إنما أتيتموني بشيطان. فأخدمها هاجر فأتته وهو يصلي ، فأومأ بيده مَهْيَم([3])؟ قالت: رد الله كيد الكافر نحره وأخدم هاجر.

ولهذا كله كان من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم الدعاء بالعفة، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: «اللهم إني أسألك الهدى، والتقى، والعفاف، والغنى» رواه مسلم.

وعلَّم النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً دعاءً فقال له: «قل: اللهم إني أعوذ بك من شرِّ سمعي، ومن شرِّ بصري، ومن شرِّ لساني، ومن شرِّ قلبي، ومن شرِّ منيي» رواه أبو داود.

ومعنى الحديث :" تعوذ من أن يغلب المني عليه حتى يقع في الزِّنا أو في مقدماته ، يعني: من شر فرجه، وغلبة المني عليه؛ حتى لا يقع في الزِّنا، والنظر إلى المحارم " (عون المعبود : 2/286).
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2013, 10:38 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 09:48 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 10:59 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 11:20 PM   #5
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

بسم الله ما شاء الله دائما متميز بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد والمهم
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوات ... mohamed_said المنتدى الأسلامى العام 5 05-03-2013 01:17 PM
ثلاث دعوات لسعدٍ رضي الله عنه يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 05-02-2013 09:46 PM
أوزيل: ثلاث سنوات هي ثلاث مرات نصف نهائي houari الكورة الأوروبية 3 04-10-2013 06:25 PM
ثلاث دعوات مستجابات لا شكَّ فيهن يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 04-05-2013 07:54 PM
اللهم إني أسألك سبع دعوات abood المنتدى الأسلامى العام 7 03-18-2013 06:18 AM


الساعة الآن 12:51 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123