Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-31-2019, 11:58 PM   #1
عضو مميز
 


افتراضي تفسير رؤية تقبيل يد النبي صلى الله عليه وسلم

سؤال: ماذا يعني السلام على النبي وتقبيل يده في المنام؟ وما أهمية رؤية النبي في المنام للمسلم؟ وهل هناك أفعال أو أذكار لينال المسلم هذا الفضل؟
=====================================
أما السلام على النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فيعني أن الله راضٍ عن تصرفات هذا المرء وعمله الشرعي الذي يعمله لله، لأن الله قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً }الأحزاب47

والبشارة في الآية لا تقتصر على من كان في زمانه، بل هو يبشر المؤمنين إلى يوم القيامة، في عصره صلى الله عليه وسلم كان يُبشرهم شفاهاً، فقد بشّر أناساً بالجنة، يقول البعض عشرة، هؤلاء وردت بشراهم في حديث واحد، لكن لو بحثنا عن المبشرين بالجنة في الأحاديث لوجدناهم كثيراً جداً بدليل أن جبريل نزل وقال:
{ يَا رَسُولَ اللَّهِ، هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْكَ، وَمَعَهَا إِنَاءٌ فِيهِ إِدَامٌ أَوْ طَعَامٌ أَوْ شَرَابٌ، فَإِذَا هِيَ أَتَتْكَ فَأَقْرِئْ عَلَيْهَا السَّلامَ مِنْ رَبِّهَا، وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لا صَخَبَ فِيهَا وَلا نَصَبَ}{1}

وخديجة رضي الله عنها ليست من العشرة، وهناك كُثرٌ من أصحاب رسول الله بُشّروا بالجنة غير العشرة.

كيف يُبشّر أمتّه بعد إنتقاله إلى الرفيق الأعلى؟ عن طريق المنام، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: {مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِي، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لا يَتَمَثَّلُ بِي}{2}
لكى نعرف أن رؤية حضرة النبي صلى الله عليه وسلم حقٌ، وفى نفس الوقت حذّر النبي لمن يدَّعي رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم، لأن هذا كذب ومصير هذا الكذب يقول فيه: {مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ}{3}


لكى لا نُدخل أنفسنا في هذا الباب ونفترى بالكذب ونقول أن النبي صلى الله عليه وسلم قد رأيناه في المنام ولم يحدث، فرؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام تكون بُشرى للإنسان إن كان صالحاً أن يواظب على عمل الصالحات، لأن الله راضٍ عن عمله فيستزيد من ذلك.

وقد تكون رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم لمسلمٍ قد وقع في ورطة فيأتيه النبي صلى الله عليه وسلم ليُبشره بأن الله سيفرّج عنه، وقد كان كثيرٌ من القادة في العصور المختلفة في المعارك الحساسة يرون رسول الله صلى الله عليه وسلم يُبشّرهم بالنصر، وأظن أنكم تذكرون آخر معاركنا في السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان أنه عندما صعد الإمام عبد الحليم محمود منبر الجامع الأزهر في أثناء المعركة وقال: نحن إن شاء الله سننتصر لأن رجلاً من الصالحين أخبرنى ـ ورفض ذكر إسمه ـ وقال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه الصحابة الكرام متجهّون إلى سيناء وقال لي إتبعني فعلمت أن الله سينصرنا.

ولو تتبعنا التاريخ في كل المعارك الحربية الرئيسية في الإسلام، كان النبي صلى الله عليه وسلم يُبشّر القادة أو الجند أو العلماء أو الصالحين بالنصر من الله.
وقد تكون رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجلٍ مسلمٍ يريد الله به الخير، فيكون منحرفاً أو يكون بعيداً عن المنهج فيأتيه رسول الله صلى الله عليه وسلم في هيئة تدعوه إلى أنة ينتبه ويتيقظ ويرجع إلى دائرة الإيمان ويرجع إلى دائرة الإسلام، كل هذه وغيرها تكون من أسباب رؤية النبي صلى الله عليه وسلم.


ومن يريد أن يرى حضرة النبي، فما الأذكار لذلك ؟ ليست العبرة بالأذكار، ولكن العبرة بالتذكار للقلب بالنبي المختار، إذا الإنسان أحب حضرة النبي حباً ملك كل جوارح قلبه، وهو الحب الذي يقول فيه صلى الله عليه وسلم: {لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ مَالِهِ وَأَهْلِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}{4}

إذا غلب هذا الحب على الإنسان وإشتغل بسنته ومتابعته والإكثار من الصلاة والتسليم عليه .. فعندما يغلب الحب عليه، فينام وهو يُفكر في حضرة النبي صلى الله عليه وسلم، وينام وهو مشغول بسنة النبي، فيأتيه وهو في المنام .

لكن سأمسك بالمسبحة وأصلى على النبي خمسة آلاف مرة واللسان يتحرك بالصلاة والعين لا تزال تلتفت يميناً وشمالاً لمن حولى من خلق الله فلن أرى شيئاً من ذلك.
إذن العبرة بالتذكار وليست بالأذكار، والتذكار هو تذكر حضرة النبي، وتذكره بالقلب، وإستحضار صورته وهيئته والتأسي به ومتابعته، والإكثار من الصلاة والتسليم عليه صلوات ربي وتسليماته عليه، وهذا هو السبيل الوحيد لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم لمن أراد أن يجد ويجتهد في هذا الباب.


{1} البخاري ومسلم والحاكم في المستدرك عن أبي هريرة رضي الله عنه
{2} صحيح البخاري ومسند الإمام أحمد عن أنس
{3} البخاري ومسلم وسنن الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه
{4} البخاري ومسلم ومسند الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه


منقول من كتاب فتاوى فورية الجزء الأول لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبو زيد
لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً فضلاً اضغط على الرابط


عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

غيداء السهيمى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سُنَّته صلى الله عليه وسلم عند رؤية المطر ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 01-04-2016 12:46 PM
رؤية خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم غيداء السهيمى نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 04-11-2015 09:25 AM
رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم ابوعلي نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 06-23-2013 08:06 PM
عفو النبي صل الله عليه وسلم يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 06-08-2013 07:54 PM
عدل النبي صلى الله عليه وسلم : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-08-2013 07:53 PM


الساعة الآن 06:40 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123