Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2013, 12:15 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي يستمع إليك...يستمعون إليك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



يستمع إليك...يستمعون إليك


في القرآن الكريم نقرأ قوله تعالى: {ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه} (الأنعام:25)، ونقرأ أيضاً قوله سبحانه: {ومنهم من يستمعون إليك} (يونس:42). ففي الآية الأولى جاء الفعل {يستمع} بصيغة الإفراد، في حين أنه في الآية الثانية جاء بصيغة الجمع {يستمعون}، فهل ثمة من دلالة معينة لهذا الاختلاف بين صيغة الفعلين إفراداً وجمعاً؟

للجواب على هذا السؤال نذكر هاتين اللطيفتين، وعلى ضوئهما يستبين الجواب أو بعضه:

اللطيفة الأولى: تتعلق بالآية الأولى، وهو أنه سبحانه أفرد ضمير الفعل في قوله: {يستمع} فذكره بصيغة الإفراد، ثم قال بعد: {على قلوبهم} فذكره بصيغة الجمع. قال العلماء: وإنما حَسُنَ ذلك؛ لأن صيغة (من) لفظها يدل على الواحد، بينما معناها يدل على الجمع، وعليه، فإن إفراد الضمير في قوله: {يستمع} جاء باعتبار اللفظ، وجمعه في قوله: {على قلوبهم} جاء باعتبار المعنى.
وشبيه بهذه الآية قوله سبحانه: {ومنهم من يستمع إليك حتى إذا خرجوا من عندك} (محمد:16)، فأفرد الضمير في قوله: {يستمع}، وجَمَعَه في قوله: {حتى إذا خرجوا} للسبب الذي تقدم آنفاً.

اللطيفة الثانية: أن الفعل في آية سورة الأنعام جاء بصيغة الإفراد {يستمع}، في حين أن الفعل في سورة يونس جاء بصيغة الجمع {يستمعون}. قالوا في الفرق بين الآيتين: إن آية الأنعام نزلت في نفر قليلين من قريش، هم: أبو سفيان، والنضر بن الحارث، وعتبة، وشيبة، وأمية، وأُبيّ بن خلف، حيث كانوا يستمعون إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يقرأ القرآن ليلاً، فيؤذنه، ويرجمونه، ويمنعونه من الصلاة؛ خوفاً من أن يسمعه أحد يتأثر به وبدعوته، فيدخل في الإسلام، فهم قليلو العدد، فنُزِّلوا منزلة الواحد، فأعيد الضمير على لفظ {من} مفرداً.
ونحو هذا التعليل قيل في قوله سبحانه: {ومنهم من يستمع إليك حتى إذا خرجوا من عندك}، فقد روي عن الكلبي ومقاتل: أن الآية نزلت في عبد الله بن أُبيِّ بن سلول، ورفاعة بن التابوت، والحارث بن عمرو، وزيد بن الصلت، ومالك بن الدخشم. وهم قليلو العدد أيضاً، فاعتُبروا بمنزلة الواحد، فأعيد الضمير على لفظ (من) مفرداً.
أما قوله تعالى: {ومنهم من يستمعون إليك}، فقالوا: إن المراد بـ {من} هنا جميع الكفار، الذين يحدث منهم هذا، فيستمعون إلى القرآن الكريم، ولا ينتفعون بسماعه، فيكون حجة عليهم، فكأنهم صم لا يعقلون ما يستمعون إليه، فرُوعيت كثرة المقصودين، فخُوطبوا بما يدل على الجماعة.
ثم إن الآية التالية لآية يونس، وهي قوله تعالى: {ومنهم من ينظر إليك} (يونس:43)، جاء الفعل فيها بصيغة الإفراد {ينظر} على خلاف ما جاء في سابقتها، حيث جاء الفعل فيها بصيغة الجمع {يستمعون}، قالوا: لما كان (النظر) المتأمل في أدلة الصدق، ودلائل النبوة، أقلَ من (الاستماع) للقرآن، فقد جاء التعبير بصيغة الإفراد؛ تنزيلاً للفعل منزلة الواحد، ولما كان (الاستماع) حاصل من العدد الأكثر؛ إذ المستمعون كُثر، جاء التعبير بصيغة الجمع.
والمتحصل من الإتيان بصيغة الفعل تارة بصيغة الإفراد، وأخرى بصيغة الجمع، أن الفعل لما كان صادراً عن العدد القليل، عُبِّر عنه بصيغة الإفراد؛ تنـزيلاً له منزلة الفاعل الواحد، ولما كان الفعل صادراً عن العدد الكثير، فقد عُبِّر عنه بصيغة الجمع على الأصل.

والله اعلم

IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2013, 04:10 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2013, 09:25 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2013, 12:41 PM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي


بارك الله فيكم اخواني وجزاكم الله خيرا على مروركم الطيب بموضوعي
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
والشر ليس إليك abood المنتدى الأسلامى العام 2 09-25-2014 11:42 AM
إليك وصفة “الـجنجركوكيز” احمد عوض ركن المطبخ 0 05-08-2014 02:14 PM
إليك أخي واختي abood المنتدى الأسلامى العام 4 07-27-2013 10:58 AM
إليك يا نزار nader2010 الأدب والشعر العربى 3 04-01-2013 06:22 PM


الساعة الآن 09:18 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123